محامي نانسي عجرم يقدم رواية عن مقتل لص بمنزلها

كشف غابي جرمانوس محامي الفنانة اللبنانية نانسي عجرم حقيقة الرواية الصادمة التي تم تداولها في واقعة مقتل لص بمنزل نانسي عجرم وزوجها الطبيب فادي الهاشم والتي قيل فيها إنه كان يعمل في حديقة فيلا نانسي عجرم، وأن له مستحقات مالية كانت بحوزة أحد الحراس الكبار العاملين في الفيلا.

 

وقال غابي جرمانوس، في تصريحات صحفية تناولتها مواقع محلية بلبنان إن السارق لم يكن يعمل لدى العائلة كما ادعى بعضهم، مشددًا على أنه لا توجد معرفة مسبقة به وذلك لحسم ما أُثير من بلبلة لأن هذه الرواية تشير إلى تورط زوج نانسي عجرم بجريمة قتل.

 

ودللّ المحامي غابي جرمانوس على عدم تورط فادي الهاشم بأنه لجأ إلى القضاء وأنه سلّم نفسه وهو في حال دفاع مشروع، مضيفًا: ”نتمنى ألا يتم استغلال القصة إعلاميًا“.

من جهة أخرى، قال شقيق زوج نانسي عجرم الذي يرافق المحامي بشكل مستمر لمعرفة موقف شقيقه قانونيًا إن شقيقه عرض على السارق المال ولو كان له مال لديه فلماذا لم يقبل به، منوهًا أن السارق طلب الذهب والمجوهرات.

 

وأنهى شقيق فادي الهاشم حديثه بالقول: ”ما يدور حول معرفة شقيقي بالسارق ليس صحيحا والسارق لم يكن يعمل لديه“.

 

وكانت قد زعمت مواقع فنية اليوم نقلًا عن مقربين من الضحية في قرية ”بسقلا“ في كفرنبل بمحافظة إدلب مسقط رأس القتيل بأن الأخير كان يعمل في حديقة فيلا نانسي عجرم، وله مستحقات كانت بحوزة أحد الحراس العاملين في الفيلا.

 

وأضافت المواقع بأن الضحية عمل كفني صيانة وبستاني في الفيلا، ولم يتم سداد المبالغ المترتبة له، زاعمين بأنه تم تدبير قتل الشاب بعد تهديده لهم بأنه سيحصل على حقه بنفسه إذا لم يتم منحه له بالطرق السلمية.

 

ولفتت إلى أن القتيل انتظر مقابلة فادي الهاشم زوج نانسي عجرم أكثر من 5 ساعات بحديقة الفيلا دون أن يسمح له بالدخول، فيأس الشاب من الحصول على مستحقاته من خلال الشرطة أو القضاء بسبب نفوذ نانسي عجرم وزوجها.

 

 

وأكملت التقارير في روايتها غير المؤكدة أن الشاب لم يهرب عندما اكتشف أمره بناء على ما تم عرضه في الفيديو، وحتى عندما حضر الحراس لم يفزع، في إشارة واضحة إلى أنه لم يكن لصا، بل مطالبا بحق ما ولا يريد المغادرة قبل الحصول عليه، كما تدل تحركاته في الفيلا على معرفته بها، ويؤكد ذلك ما قاله زوج الفنانة نانسي عجرم من أن الضحية قال له: ”عمول معروف أستاذ فادي وهات المصاري“، مما يدل على معرفة مسبقة بينهما، إذ لا يوجد سارق يقول لضحيته ”أستاذ“.

 

يُذكر أن البعض تداول صورة للضحية وكان يظهر فيها مع طفليه، وكُتب بجانب الصورة:“ تسريب صورة العامل السوري في فيلا نانسي عجرم مع أطفاله والذي تم قتله بستة عشر رصاصة داخل الفيلا بعد مشادة بينه وبين زوج نانسي الطبيب فادي الهاشم ومطالبة العامل بحقوقه ورواتبه المقطوعة منذ خمسة أشهر، القضية بدأت تأخذ أبعادا كثيرة بعد تكشف المزيد من الحقائق“.

مقالات ذات صله