حكومة كردستان العراق تهاجم حسن نصر الله: رعديد مختبئ في الأقبية

حكومة كردستان العراق تهاجم حسن نصر الله: رعديد مختبئ في الأقبية

وجهت حكومة إقليم كردستان العراق ردا قاسيا إلى الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، إثر تصريحاته بشأن تلقي الإقليم مساعدة من قائد فيلق القدس قاسم سليماني لمواجهة تنظيم داعش عام 2014، إضافة إلى اتهام رئيس الاقليم السابق بالخوف آنذاك.

 

وهاجم نصر الله أمس الأحد في كلمة له، إقليم كردستان، وتحدث عن دعم سليماني للإقليم في وقت تخلى عنه الجميع، إبان تقدم داعش، مطالبا الإقليم بالاعتراف بفضل سليماني والمشاركة في إخراج القوات الأمريكية من العراق.

 

كما سخر نصر الله من رئيس الإقليم السابق مسعود بارزاني، الذي قال إنه كان يرتجف عندما تقدم داعش صوب مدينة أربيل، عاصمة الإقليم.

 

 

وقال المتحدت باسم حكومة كردستان، جوتيار عادل، مخاطبا نصر الله ”أثار استغرابنا هجومكم بصوت هزيل وأسلوب صبياني على إقليم كردستان وعلى زعيم أمة، إنك يا من لم تر نور الشمس منذ سنين لاختبائك في الأقبية، تهين وتهزأ بشعب بطل، كان عليك بدلا من هذا التهجم غير المبرر أن تدافع عن شعب مضطهد يعاني الظلم منذ سنين“.

 

وأضاف ”إنك يا من لا تجرؤ على رفع رأسك خوفا من أعدائك، ما الذي يجعلك تتحرش بشعب لا رابط يربطك به“، موضحا أن ”الرئيس البارزاني هو رمز صمود أمة وأنت أيها الرعديد أصغر بكثير من أن تتطاول عليه“.

 

وتابع ”قوات البيشمركة هي التي دافعت عن أربيل وعن كردستان وليس غيرهم، لكننا رغم ذلك شكرنا كل من ساعدنا، أما الشخص الذي تقول إنه كان يمثلكم وشارك في زيارة الرئيس البارزاني، فلا بد أنه نفس الشخص الذي كان يحلم مع أمثاله في أيام ١٦ و٢٠ و٢٦ أكتوبر ٢٠١٧ باحتلال كردستان، لكنهم أرغمت أنوفهم في مواجهة صمود البيشمركة ودفاعهم البطولي، وقبرت أحلامهم“.

مقالات ذات صله