وزير العدل الأمريكي يطلب من “أبل” فتح هاتف “الشمراني”

اتهم وزير العدل الأمريكي، شركة “أبل” بعدم تقديم أي مساعدة “جوهرية” في فتح هاتفين مغلقين، للمتدرب العسكري السعودي محمد الشمراني، والذي قام بعملية قتل لعنصرين أمريكيين قبل أن يقتل، داخل قاعدة بيسناكولا في فلوريدا الشهر الماضي.

 

وقال ويليام بار إنه: من “المهم جدا بالنسبة لنا أن نعرف مع من كان يتواصل مطلق النار قبل مقتله وبشأن ماذا”.

 

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” إن أبل أتاحت لمكتب التحقيقات الفيدرالي بيانات شبكة “آي كلاود” الخاصة بحساب المهاجم على الإنترنت، لكن الشركة رفضت فتح الهاتف قائلة إن الخطوة ستقوض برنامج التشفير الخاص بها.

 

ونفت أبل أنها لم تقدم مساعدة في التحقيق، وقالت في بيان، ردا على تصريحات بار التي اتهم فيها الشركة، إنها استجابت على الفور لطلبات متعددة قدمها مكتب التحقيقات الفيدرالي بغية الحصول على معلومات.

 

ونشب نزاع مماثل في عام 2016 وانتهت الأزمة بعثور مكتب التحقيقات الفيدرالي على طريقة لفتح هاتف مغلق خاص بمطلق النار الجماعي في كاليفورنيا بدون مساعدة من شركة أبل.

 

وإثر الحادثة طردت الولايات المتحدة 21 متدربا عسكريا سعوديا، بعد العثور على مواد “جهادية” وصور “غير لائقة لأطفال” داخل هواتفهم.

 

وتضم قاعدة بنساكولا ما يزيد على 16 ألف فرد عسكري و 7400 فرد مدني، وفقا لموقعها الإلكتروني.

مقالات ذات صله