وداعاً ماجدة..

وداعاً ماجدة..

غيب الموت الفنانة المصرية ماجدة الصباحي الخميس، بعد رحلة عطاء فني طويل قدّمت خلالها نحو سبعين فيلما مثلت علامات فارقة في مجال السينما العربية.

 

وتُعد الراحلة نموذجا للفنانة ذات الحس القومي الرائد، حيث ساهمت في إثراء مسيرة الفن والإبداع، وتحويلها إلى وسيلة لدعم حركات التحرّر الوطني في العالم العربي خلال الستينات.

فتاة أحلام الشباب

 

تميزت ماجدة بالقدرة على التعبير عن الفتاة العربية الرومانسية، ذات الوجه البريء واللطف الظاهر، ما جعلها تمثل فتاة أحلام الشباب خلال سنوات تألقها الفني.

 

وتنتمي الفنانة إلى أسرة متوسطة من مدينة طنطا، شمال غرب القاهرة، وهي من مواليد مايو 1931 واسمها الحقيقي عفاف علي الصباحي وحصلت على شهادة البكالوريا الفرنسية نهاية الأربعينات، وظهرت لأول مرة بدور صغير في فيلم “الناصح” بطولة إسماعيل ياسين ومن إخراج سيف الدين شوكت سنة 1949. ويقال إنها قبلت ذلك الدور سرا دون أن تخبر أسرتها حتى عرفت بالأمر من الصحف.

 

كان من المدهش أن الكاتب المصري الراحل إحسان عبدالقدوس، من أوائل من توقعوا موهبتها الإبداعية، وكتب عنها في مجلة “روز اليوسف” سنة 1949 مسميا إياها بـ”رحيق الشفق”، ثم قال “انتظروا بنت أحد كبار موظفي الدولة ستقوم ببطولة فيلم سينمائي جديد بجوار إسماعيل ياسين”.

 

أشرف زكي: ماجدة ظلت تمثل قيم حب الحياة رغم اعتزالها الفني الطويلأشرف زكي: ماجدة ظلت تمثل قيم حب الحياة رغم اعتزالها الفني الطويل

 

وبدأ القراء يسألون عن هوية هذه البطلة ويرسلون له بعض الأسئلة والاستنتاجات، فاضطرت الفتاة في النهاية لمصارحة والدتها التي رفضت في البداية، لكن إصرار الابنة على احتراف الفن دفع الأسرة بعد ذلك إلى الرضوخ للأمر بشرط مصاحبة ابنتها في الأستوديوهات للاطمئنان عليها، ما دفع الصحافة بعد ذلك إلى إطلاق لقب “عذراء الشاشة” على الفنانة. ومثلت سنوات الخمسينات بداية تألق الموهبة لدى الفنانة من خلال أفلام “سيبوني أغني”، “ليلة الدخلة”، “دهب” و“البيت السعيد”.

 

وساهم صعود حركات التحرّر الوطني في العالم العربي في بزوغ نجم ماجدة الفني، خاصة بعد أن قدّمت أفلاما تاريخية وطنية وعربية مثل فيلم “مصطفى كامل” سنة 1953، والذي يحكي سيرة الزعيم الوطني المصري إبان الاحتلال البريطاني، فضلا عن أفلامها “بلال مؤذن الرسول” و”انتصار الإسلام” و”الله معنا” و”الإيمان” في الفترة نفسها.

 

كما قدّمت نموذجا للفتاة الشقية الرومانسية في أفلام “دعوني أعيش”، “بنات اليوم”، “في سبيل الحب” و”الآنسة حنفي”.

 

وكان أكثر ما ميز الأدوار التي قدّمتها قدرتها الكبيرة على تقمّص الشخصيات والتأثير في المشاهد، بمظهرها وأدائها الصوتي الممتزج بالبراءة والطفولية من خلال بحة لطيفة تتّسم بالدلع.

 

ومن المثير للإعجاب قدرتها على التحوّل من شخصية الطالبة المراهقة ابنة الأرستقراطية العتيدة إلى الفلاحة البسيطة أو بائعة الجرائد أو الصحافية المنتمية للطبقة الوسطى أو الفتاة المؤمنة بالإسلام والتي تدافع عن عقيدتها وتتحمل في سبيل ذلك صنوفا من التعذيب.

 

لا شك أن النجاح الكبير الذي حقّقته الفنانة خلال سنوات الخمسينات شجعها على التحوّل إلى إنتاج الأفلام السينمائية لتقدّم فيلمها التاريخي الشهير “جميلة” سنة 1958 الذي تناول تفاصيل الكفاح الجزائري ضد الاحتلال الفرنسي من خلال حكاية المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد من إخراج يوسف شاهين.

 

واعتبر الفيلم إرهاصة مبكرة لاستخدام فن السينما كإحدى أذرع القوى الناعمة ضد خصوم الخارج استنادا لحماس وولع الشعوب بالكفاح ضد الباطل ومقاومة الاحتلال والدفاع عن كرامة الأوطان.

حس قومي

 

“جميلة” أدخل ماجدة إلى عالم الإنتاج السينمائي، وهو يروي سيرة المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد”جميلة” أدخل ماجدة  إلى عالم الإنتاج السينمائي، وهو يروي سيرة المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد

 

يمكن القول إن فيلم “جميلة” قدّم صورة لشخصية الثائر الجزائري باعتبارها شخصية جادة، لا تعرف هزلا، ترى ما تريد، تُنحي العواطف جانبا عند الأحداث العظام، وتترس بالجرأة، وتُنكر التلوّن وتمقته وتنفر من المهادنة، ولا تقبل بأنصاف الحلول.

 

وعلى الرغم من بعض التحفظات التي أبداها نقاد عرب ومتابعون ومشاهدون للفيلم، إلاّ أنه يحسب له كونه أول دعاية حقيقية للثورة الجزائرية، وإطلالة مبكرة على الضمير الجزائري الرافض للخضوع والكاره للانبطاح والساعي نحو التغيير السلمي. ويحسب للفنانة ماجدة الصباحي تحمسها ومخاطرتها لتحمل إنتاج العمل، فضلا عن أدائها التمثيلي المتميز الذي وصل إلى حد موافقتها على قصّ شعرها بالكامل لتبدو كسجينة لدى السلطات الفرنسية. وتبقى من الفيلم عدة عبارات موحية مسجلة بذاكرة الجمهور مثل قول جميلة “المعركة الكبيرة عبارة عن معارك صغيرة متتالية”، أو عباراتها المحفّزة للآمال مثل “اللحظات الصعبة ستمر وسنتذكرها بافتخار ورضا”. ويكفي أن المفكر الفرنسي جان بول سارتر قال عنها “هذه الممثلة أبكتني وأنستني جنسيتي”.

 

تزوجت الفنانة الراحلة سنة 1963 بالفنان إيهاب نافع الذي كان طيارا جويا قبل أن ينجرف إلى الفن ورزقت منه بابنتها الوحيدة الفنانة غادة نافع.

 

وحكى إيهاب نافع، الذي عمل لفترة في جهاز المخابرات المصرية، عن تعرفه بماجدة في مذكراته المعنونة “لعبة الفن والمخابرات”، والتي حرّرها أيمن الصياد، أنه كان الضابط المخصّص لمرافقة الفنانة خلال أعمال تصوير فيلم “جميلة” بتوجيه من جهاز المخابرات ونشأت قصة حب معها انتهت بالزواج، غير أن ذلك الزواج لم يستمر طويلا، إذ سرعان ما انفصلا، لكنها لم تقترن بعده بأحد.

 

وظلت الفنانة الراحلة قادرة على تنويع أدوارها في السينما لتقدّم بعد ذلك أفلاما معبرة عن المرأة المصرية كـ“أنف وثلاث عيون”، “جنس ناعم”، “النداهة”، وكان آخر أدوارها السينمائية في فيلم  “ونسيت أني امرأة” سنة 1994. وشاركت ماجدة في بعض المسلسلات الإذاعية مثل “أعلنت عليك الحب” و”الحياة قصيرة قصيرة”.

 

واختيرت الراحلة عضوا في لجنة السينما بالمجالس القومية المتخصّصة، وظلت على مقربة من الوسط الفني، وحصلت خلال مشوارها على العديد من الجوائز من مهرجانات دمشق الدولي وبرلين وفينيسيا الدولي، كما حصلت على جائزة وزارة الثقافة والإرشاد من مصر.

 

ممثلة مغامرة

 

ماجدة وعمر الشريف.. عبرت عن الفتاة المصرية التواقة للحرية في حقبة الستيناتماجدة وعمر الشريف.. عبرت عن الفتاة المصرية التواقة للحرية في حقبة الستينات

 

وكرمها الرئيس المصري الراحل أنور السادات بعد فيلم “العمر لحظة”، وشهد أنها واحدة من الفنانات اللاّتي قدّمن فنا جادا له رسالة قوية ومؤثرة.

 

مقالات ذات صله