وزيرة الظل في بريطانيا: صفقة القرن عار وتغول مريع

إنتقدت معارضة برلمانية بريطانية بارزة  خطة السلام الأمريكية في الشرق الأوسط ” صفقة القرن”، وموقف الحكومة البريطانية المتساوق معها.

 

واعتبرت “إميلي ثورنبيري” ، وزيرة خارجية الظل في البرلمان البريطاني أن لا شيء يجمع بين “صفقة القرن ” واتفاقية اوسلو، مشيرة إلى انها تدمر كل فرص قيام دولة فلسطينية مستقلة مترابطة، وتشرع الضم غير المشروع للاراضي الفلسطينية للمستوطنات، وتضع كل القدس تحت السيطرة الاسرائيلية، وتزيل الحقوق الديمقراطية للفلسطينيين المقيمين في إسرائيل، وتحذف حق اللاجئين في العودة إلى اراضيهم.

 

وأضافت ثورنبيري في كلمة لها في البرلمان البريطاني: هذه ليست خطة سلام، هذا تغول مريع، وهي تضمن ان الاجيال القادمة من الشباب الفلسطيني والاسرائيلي، مثل الكثير من الأجيال التي سبقتهم، ستكبر وهي لم تعرف غير التخوف والعنف والانقسام.

 

وأشارت إلى أن ترامب ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو  لا يكترثان إطلاقاً بمستقبل اولئك الاطفال، ولا يهتمان إلا بنفسيهما، وسؤالي الوحيد والمستعجل اليوم هو لماذا بحق السماء ينساق رئيس وزراءنا ووزير خارجيتنا ببساطة  وراء هذا الزيف الذي يسمونه خطة سلام ويرحبون به، ويصرحون بأن على فلسطين الاصطفاف ورائه.

 

وقالت: هذا عار وخيانة لعقود من التوافق داخل هذا المجلس  ومن حكومة الى آخرى، علينا بوضوح دعم حل الدولتين  بلا تردد وبتجرد  لتوجه تمزقه هذه الخطة بشكل كامل.

 

وختمت بالقول: إذن .. هل بإمكاني سؤال الحكومة : لماذا يدعمون هذه الخطة ؟ ولماذا بحق السماء لايبادرون بدلا عن ذلك  إلى الاعتراف بدولة فلسطين المستقلة المترابطة مع سيادتها على التراب الفلسطيني

مقالات ذات صله