رائحة المبيدات الحشرية تقتل رضيعة الجيران في كازاخستان

بسبب رش جيرانها الشقة بالمبيدات الحشرية لقتل البق والصراصير، توفت رضيعة عمرها 8 أشهر تعيش مع أهلها في كازاخستان متأثرة بالمبيدات.

 

وفقاً لما نشرته صحيفة “ميرور” البريطانية، أدت المبيدات الحشرية إلى وفاة رضيعه تدعي “جوزال” عمرها 8 شهور، ووجود طفلين آخرين في حالة خطيرة أحدهما يبلغ عمره ثلاث سنوات والآخر خمس سنوات، وجميعهم يعيشون في مدينة “كازاخ شيم كينت” في جنوب كازاخستان.

 

وأفادت التقارير الإعلامية المحلية أن الجيران تركوا شقتهم بعد أن انتهوا من رشها بالمبيدات يوم 11 فبراير وذلك تجنبًا للسموم المنتشرة في الشقة، وفي اليوم التالي بدأ الجيران في الشقة المجاورة يشعرون بالمرض وتدهورت صحة أطفالهم وتم نقلهم للعناية المركزة.

 

كان الطفلان الأكبر يعانيان من غثيان متكرر، لكن الرضيعة ماتت.

 

قال ديلشات عبدالرسيولوف، والد الطفلة الصغيرة: “لم نعرف ما حدث، كانت ابنتي جوزال تبكي باستمرار وكنا نعتقد أن ذلك بسبب ألم في أسنانها، بعد ذلك بدأ جسمها يضعف وأصبح أكثر برودة، ثم أصبح وجهها وشفتاها شاحبين، ثم تحركنا بسرعة للمستشفى ولكن بعد نصف ساعة توفيت”.

 

 

وقالت “الينور لوبيسكو”، والدة الرضيعة: “عندما طلب الجيران رش الشقة للمرة الأولى، جاء عامل الرش وحذرنا أن نفتح النوافذ وأن نهوي الحجرات في الشقة، لكن في هذه المرة لم يأتي أحد ويخبرنا أو يحذرنا”.

 

وفحص الخبراء كلا الشقتين وعثروا على آثار المبيدات، وقال “المات كوساليف”، المتحدث باسم السلطات المحلية: “تم رش الشقة بواسطة عامل رش من شركة خاصة باستخدام مبيد اميداكلوبريد وهو مبيد حشري له تأثير على الجهاز التنفسي والمعدة، ووجد الغاز طريقه للشقة المجاورة من خلال الهواء”.

 

وما زال الطفلان الآخران، ابني شقيق ديلشات، في حالة خطيرة، وأجرت الشرطة تحقيقاً في هذا الحادث ولكنها لم تعتقل أي شخص حتى الآن

مقالات ذات صله