اكتشاف حفرة عملاقة تحتوي1000 من ضحايا داعش في تلعفر بالعراق

أعلن مصدر محلي في كردستان العراق العثور على حوض مجاري يحتوي على ما يقرب من 1000 جثة بينهم 30 إيزيديًا ، قتلوا على يد تنظيم داعش, من منتصف عام 2014 إلى أواخر عام 2017 ، في منطقة تلعفر في محافظة نينوى شمال العراق.

 

وقال عمدة تلعفر” قاسم محمد ” إن داعش ألقوا الضحايا في المقبرة الجماعية وهم على قيد الحياة ، مضيفا أن غالبية الضحايا في الحفرة التي يعتقد أن عمقها 150 متراً هم من الشيعة من تلعفر.

 

يشار الى أن مقاتلي داعش كانوا قد هاجموا منطقة “شينغال ” الإيزيدية في أغسطس 2014 ، وذبحوا آلاف الرجال ودفنوهم في مقابر جماعية ، واختطفوا النساء والأطفال وباعوهم كرق – وواجه العديد منهم سنوات من العنف الجنسي المتكرر.

 

“سليمان هادي” ، أحد الإيزيديين الناجين الذين شهدوا الإبادة الجماعية, شرح كيف انتهى المطاف بالضحايا الإيزيديين في الحفرة.

 

وقال: “تم القبض علينا في ” شينغال” أثناء محاولتنا الفرار في 3 أغسطس / آب 2014 ثم نقلنا إلى الموصل ثم إلى تلعفر . في الموصل، ثم فصل ما يقرب من 20 إلى 30 رجلًا إيزيديًا كانوا يحملون هواتف محمولة عن البقية منا. وتم لاحقا إحضارهم الى تلعفر.

 

وقد علم”سليمان هادي” فيما بعد أن المسلحين “ألقوا الإيزيديين في الحفرة وهم بعد على قيد الحياة وألقوا القنابل اليدوية وراءهم” .

 

بعد عام ونصف من العيش تحت سيطرة داعش في تلعفر ، يقول هادي إنه تمكن من الفرار تحت جنح الظلام والعودة إلى ” شينغال”  ، وفي معرض كلامه عن الفترة التي كان فيها في تلعفر قال هادي إن تنظيم داعش قاموا بفصل الفتيات والنساء عن الرجال . أضاف: ” لقد كنا شهودا على عمليات القتل”.

 

وحتى الآن ، تم التعرف على أكثر من 70 مقبرة جماعية في منطقة ” شينغال ” بعد تحريرها في نوفمبر 2015, وقد كشفت بعض هذه المقابر بفعل الامطار، بينما تم العثور على المقابر الاخرى من قبل السكان المحليين.

 

وفي أعقاب هزيمة داعش في العراق في ديسمبر 2017 ، أطلقت الحكومة العراقية واللجنة الدولية المعنية بالمفقودين والأمم المتحدة حملة لنبش مواقع المقابر الجماعية المشتبه فيها في منطقة ” شينغال”  في مارس 2019.

 

كما شاركت في هذه العملية اللجنة العليا لحكومة إقليم كردستان بشأن الاعتراف بالإبادة الجماعية ضد الأكراد الإيزيديين والأقليات الدينية والإثنية الأخرى.

 

وقد تم تحديد 16 مقبرة أغلبهم في قرية ” كوتشو” في ” شينغال” , هناك حيث قُتل مئات الرجال والأولاد المراهقين والنساء الأكبر سناً في أغسطس 2014 ، بينما تم احتجاز أكثر من 700 امرأة وطفل ونقلوا إلى مناطق أخرى تحت سيطرة داعش.

 

وكجزء من عملية استخراج الجثث ، تم نبش ما مجموعه 12 مقبرة جماعية في قرية ” كوتشو ” حيث عثر على جثث 138 إيزيديًا – معظمهم من الذكور – وفقًا لما ذكره الرائد “فلاح حسن” ، عضو الفريق الوطني العراقي لاستخراج الجثث.

 

هذا ولا يزال مصير الآلاف من الرجال والنساء الإيزيديين مجهولاً.

 

عمل مجلس الأمن الدولي في عام 2017 على إنشاء لجنة تحقيق للأمم المتحدة لضمان محاكمة مقاتلي داعش على جرائم الحرب في العراق وسوريا – وهي قضية دافعت عنها “نادية مراد” الحائزة على جائزة نوبل للسلام والمحامية الدولية لحقوق الإنسان “آمال كلوني.”

مقالات ذات صله