الجزيرة تطالب بالإفراج الفوري عن محمود حسين والصحفيين المعتقلين بمصر

الجزيرة تطالب بالإفراج الفوري عن محمود حسين والصحفيين المعتقلين بمصر

الدوحة – وكالات

أعربت شبكة الجزيرة الإعلامية عن قلقها الشديد على سلامة الصحفي محمود حسين وغيره من الصحفيين المحتجزين في السجون المصرية المكتظة بأعداد كبيرة من المعتقلين في زنازين تفتقر لأبسط شروط الصحة والنظافة، ما يشكل تهديدا حقيقيا لسلامة هؤلاء المعتقلين، ويعرض حياتهم لخطر محدق في ظل الانتشار الوبائي لفيروس كورونا المستجد.

 

وقال الدكتور مصطفى سواق، المدير العام بالوكالة لشبكة الجزيرة الإعلامية: “نستهجن استمرار اعتقال زميلنا محمود منذ نحو 1200 يوم لمجرد أنه صحفي يقوم بعمله بمهنية وأمانة، ويعتقل اليوم رفقة عدد من الصحفيين الآخرين في ظروف سيئة تعرضهم لمخاطر صحية كبيرة في ظل الانتشار الواسع لفيروس كورونا”.

 

وأضاف الدكتور سواق: “من المخجل أن يعتقل صحفيون وإعلاميون في مثل هذه الظروف غير الإنسانية. ونحن نحمّل الحكومة المصرية المسؤولية الكاملة عن سلامتهم وصحتهم، ونطالبها بالإفراج الفوري عن محمود وجميع الصحفيين الآخرين المسجونين ظلما”. وتدعو الجزيرة كل الإعلاميين والهيئات المعنية بحرية الصحافة والمنظمات الحقوقية إلى الوقوف مع محمود حسين وغيره من الصحفيين المسجونين في مصر، والتضامن معهم بكل الوسائل المتاحة، والمطالبة بإطلاق سراحهم فوراً، وأن يجهروا بهذه المطالب في وجه الظلم البغيض الذي يعاني منه الصحفيون.

 

من جانبه قال الدكتور حسن المجمر رئيس قسم الشراكات والبحوث بمركز الجزيرة للحريات العامة وحقوق الإنسان في تصريحات صحفية: ما يجري الآن في مصر وفي كل الدول التي تشهد انتشارا لوباء كورونا بدرجة كبيرة جدا كان يفترض على السلطات المصرية أن تكون شفافة للغاية بداية من إعلانها وصول هذا الوباء لبيئة السجون المصرية المعروفة في المنطقة وفي العالم، والتي تشهد تزاحما غير عادي وتشهد عدم اهتمام بصحة السجناء، وهذه المسألة لم نذكرها نحن فقط بل ذُكرت في تقارير المنظمات الدولية. لافتا الى أنه لا يوجد سبب للإبقاء على الصحفي محمود حسين داخل السجن دون محاكمة عادلة، وفي هذه الظروف على وجه الدقة، هو وزملاؤه الآخرون من الصحفيين المعتقلين. مضيفا: نطالب السلطات المصرية بإطلاق سراح الزميل محمود حسين في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها الشعب المصري وشعوب أخرى حول العالم بسبب انتشار فيروس كورونا، ونحمّل السلطات المصرية المسؤولية عن أيّ أذى يلحق بالزميل محمود.

 

وأشار د. حسن المجمر الى أن المطالبة بالإفراج عن محمود حسين لم تتوقف، وأن المنظمات الدولية والزعماء السياسيين في العالم، وزملاءه داخل مصر وخارجها لم يتوقفوا كذلك عن المطالبة بحق محمود حسين وكل الصحفيين المعتقلين في مصر في الحرية، مؤكدا أنه ليس هناك أي سبب كي لا يكون محمود حسين في بيته في هذه الجائحة.

 

وأضاف د. المجمر قائلا: إن مركز الجزيرة للحريات العامة باعتباره جزءا من شبكة الجزيرة الإعلامية يوصل صوت الجزيرة وصوت الزملاء في الشبكة لكل المنظمات الدولية المعنية بحماية الصحفيين وحرية الصحافة، ونطالبها باتخاذ قرارات عاجلة وسريعة لإنقاذ حياة الزميل محمود حسين وزملاء آخرين اعتقلوا هم أيضا لأنهم يقومون بعمل مهني، ونحرص كمركز الجزيرة للحريات العامة وحقوق الإنسان على إيصال هذه البيانات ومطالبة السلطات المصرية بتعجيل إجراءاتها حتى تقوم مصر باحترام التزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، وعلى وجه الدقة حرية التعبير والصحافة.

 

 

مقالات ذات صله