حقوق الإنسان تحذر من كارثة “مركبة” في نينوى

 

حذرت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق الخميس، (19 آذار 2020)، من كارثة صحية بيئية في محافظة نينوى، فيما طالبت الحكومة الإتحادية بتحرك عاجل.

 

وجاء في بيان حقوق الإنسان أن “المفوضية حذرت من كارثة مركبة (صحية – بيية) تواجه المواطنين في محافظة نينوى نتيجة ارتفاع نسب تساقط الأمطار والفيضانات التي تضرب مركز ونواحي وقرى محافظة نينوى، مع قلة الجهود والمستلزمات الضرورية لمواجهة فايروس كورونا “.

 

وقال البيان إنه “وفقاً للتقاير الرصدية الواردة من مكتب المفوضية العليا لحقوق الإنسان في نينوى، فإن أغلب مناطق مدينة الموصل وخصوصاً الجانب الأيمن قد تأثرت بشكل كبير بفعل ارتفاع مناسيب الأمطار الساقطة وغرق أغلب الأحياء السكنية وصولاً إلى غرق بعض المستشفيات والمراكز الصحية وهوما ينذر بكارثة صحية- بيئية تهدد ما يقارب مليوني نسمة”.

 

وطالبت المفوضية في بيانها “الحكومة الأتحادية وحكومة إقليم كوردستان إلى اتخاذ خطوات عاجلة لأسناد جهود حكومة نينوى المحلية فنياً ولوجستياً، لتمكينها من تقديم خدماتها المختلفة إلى المواطنيين، وأهمية دعم خلية الأزمة الصحية الوزارية لدائرة صحة نينوى ومستشفياتها للحيلولة دون أنتشار وباء كورونا في هذا الظرف الحساس الذي يعيشه العراق”.

 

وهطلت كميات كبيرة من الأمطار خلال الأيام المنصرمة والتي  تعد الاكثر غزارة  منذ عقود، أدت إلى سيول جارفة في عدد من محافظات ومناطق العراق أبرزها الموصل، وزاخو.

مقالات ذات صله