“لن ننسى هذا الموقف”… الرئيس الصربي يُقبل العلم الصيني بعد تلقي مساعدات طبية

تلقت جمهورية صربيا، الواقعة وسط وجنوب شرق أوروبا، مساعدات طبية للمساهمة في التصدي لفيروس “كورونا” المُستجد.

وقال الرئيس الصربي “ألكسندر فوتشيتش” بأن المساعدات التي أرسلتها الصين لبلاده لمواجهة فيروس “كورونا” ستساهم في إنقاذ حياة آلاف المواطنين الصرب، ويؤكد أنها لن تنسى هذا الموقف.

وأضاف في كلمة له في مطار بلغراد خلال استقباله طائرة المساعدات الصينية، أن الصينيين لم يظهروا لشعبه فقط الصداقة والحب، “بل أظهروا التضامن”، مشيرًا إلى أن الصين “أنقذت المئات وربما الآلاف من المواطنين الصرب”.

ثم قام “فوتشيتش” بتقبيل العلم الصيني إعرابًا عن امتنانه العميق لدعم ومساعدة الصين لبلاده خلال هذه الأوقات العصيبة التي تمر بها صربيا.

ووصل فريق طبي مؤلف من 6 خبراء صينيين إلى مطار نيكولا تيسلا الدولي في بلغراد بصربيا لمساعدتها في مكافحة فيروس كورونا الجديد، ومعه أكثر من عشر أطنان من أجهزة التنفس والكمامات الطبية وصناديق الكشف عن الفيروس كورونا الجديد أرسلتها الحكومة الصينية.

واستقبل “فوتشيتش” أعضاء الفريق الطبي واحدا تلو الآخر في مراسم رسمية معربًا عن ترحيبه الحار وشكره الصادق لهم.

وكان الرئيس الصربي قد هاجم الاتحاد الأوروبي بعد قرار الأخير عدم إرسال معدات طبية إلى الدول غير الأعضاء، وقال إنه طلب من الصين جميع أنواع المساعدات حتى إرسال الطواقم الطبية، وانتقد بشدة تخلي الأوروبيين عن بلاده وهم سابقًا كانوا يطالبون صربيا بعدم شراء البضائع الصينية.

يذكر أن رئيسة الوزراء الصربية “آنا برنابيك” أعلنت الجمعة، عن أول حالة وفاة في ذلك البلد البلقاني بفيروس “كورونا” المستجد ( كوفيد- 19).

وقالت “برنابيك” إن الضحية رجل (59 عامًا) من كيكيندا، وهي بلدة في شمال البلاد وواحدة من بؤر انتشار الفيروس المميت في صربيا، وإنه يعاني من عدة أمراض مزمنة.

وأعلنت صربيا حالة الطوارئ يوم الأحد الماضي، وفي الوقت نفسه فرضت حظرًا واسعًا، وأغلقت الحدود أمام جميع وسائل المواصلات وأمرت بحظر تجوال شامل من الساعة 8 مساءً حتى الساعة 5 صباحًا.

مقالات ذات صله