روميو وجولييت ضحية وباء..

روميو وجولييت ضحية وباء..

كثيرون يتذكرون قصة حب روميو وجوليت، ولكن يفوتهم أن جولييت كانت ضحية “هامشية” لوباء استفحل في مدينة فيرونا وإيطاليا أنذاك.

فجولييت لجأت إلى راهب ليعطيها جرعة من عقار  يجعلها تبدو كالميتة لتستيقظ في المقبرة وتهرب إلى حبيبها.

لكن الراهب يحتجز  في الحجر الصحي بسبب الاشتباه في إصابته بالطاعون الذي كان متفشياً، ولهذا السبب فشل في إيصال  الرسالة إلى روميو .. لتكتمل المأساة.

مقالات ذات صله