السرقة في زمن “كورونا”.. لصتان بملابس التمريض وقفازات مطاطية

السرقة في زمن “كورونا”.. لصتان بملابس التمريض وقفازات مطاطية

 

أفادت السلطات الأمريكية أن سيدتين ترتديان زي الممرضات سرقن الطرود من الشرفات الأمامية في ولاية واشنطن في ظل الإغلاق الذي تشهده البلاد بسبب تفشي فيروس “كورونا” المستجد.

 

ونشرت إدارة شرطة كينويك على فيسبوك صورًا للنساء اللاتي يرتدين ملابس التمريض الزرقاء مع القفازات المطاطية ويقمن بسرقة الطرود مستغلتين خلو الشوارع من الناس، وحالة التضامن الواسعة مع الأطقم الطبية في مواجهة فيروس “كورونا”.

 

 

وتقوم المرأتان بتتبع سيارات توصيل الشحنات والبريد عبر سيارتهما، وما أن يقوم عامل البريد بوضع الشحنة في الشرفة، حتى تترجلا من السيارة وتسرقا الطرد.

 

ومع ذلك، لا يعتقد المحققون أن النساء يعملن ضمن الكوادر الطبية، مطالبين الجمهور المساعدة في التعرف على السيدتين.

 

 

وقال متحدث باسم إدارة شرطة كينويك لوكالة “يو إس إيه توداي” يوم الأحد إنه تم التعرف على العديد من المشتبه بهم المحتملين ولكن لم يتم القبض على أحد.

 

وقال الرقيب “تود درونين”: “إن الأمر أكثر صعوبة بعض الشيء عندما يكون لديك أسماء مختلفة تأتي صور لأشخاص لا يتطابقون”.

 

وكتبت شرطة كينويك على فيسبوك صباح السبت: “نحن محظوظون لأننا نعرف بأن الممرضات يسخرن وقتهن لحماية حياة الآخرين وليس لسرقة ممتلكاتهم”.

 

في حين أن مكتب التحقيقات الفدرالي لا يحتفظ بإحصاءات على الصعيد الوطني حول سرقة الطرود (والتي يشار إليها غالبًا باسم قرصنة الشرفات)،  فإن 30% من الأمريكيين يقولون أنهم عانوا من ذات المشكلة، وفقًا لمسح عام 2019 أجرته Xfinity Home.

مقالات ذات صله