الصفدي: ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية المحتلة خرق للقانون الدولي وتقويض لحل الدولتين

الصفدي: ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية المحتلة خرق للقانون الدولي وتقويض لحل الدولتين

أكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، يوم الثلاثاء، أن ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية المحتلة خرق للقانون الدولي وتقويض لحل الدولتين وكل الأسس التي قامت عليها العملية السلمية.

 

وشدد وزير الخارجية في اتصال هاتفي مع المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، على أن حل الدولتين على أساس القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام الشامل والدائم في المنطقة.

 

واستعرض الطرفان الجهود المبذولة لتنسيق موقف دولي يحول دون تنفيذ إسرائيل قرار الضم الذي أكد الصفدي أنه إذا نفذ فسيقتل فرص تحقيق السلام الشامل الذي يشكل ضرورة إقليمية ودولية.

 

كما أكد الصفدي وملادينوف على ضرورة تكاتف الجهود لإطلاق مفاوضات مباشرة وجادة وفاعلة لحل الصراع على أساس حل الدولتين ووفق القانون الدولي.

 

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أعلن في 17 مايو، أنه “حان الأوان لضم جزء من الأراضي الفلسطينية بالضفة الغربية لصالح المستوطنات الإسرائيلية”.

 

وبموجب بنود الاتفاق الذي عقده حزبه “الليكود” مع حزب “أزرق أبيض” ينوي نتنياهو في خطوة غير قانونية من وجهة نظر الأعراف الدولية، اتخاذ خطوات رامية إلى بسط السيادة الإسرائيلية على أجزاء من الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما يتفق مع “خطة السلام” الأمريكية المعروفة إعلاميا بـ “صفقة القرن”.

 

ويعارض المجتمع الدولي الخطط الإسرائيلية ويعتبر التواجد الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، بما في ذلك القدس الشرقية احتلالا.

 

وفي ديسمبر 2016، تبنى مجلس الأمن الدولي القرار رقم 2334، الذي يطالب إسرائيل بوقف أنشطتها الاستيطانية في الأراضي المحتلة، ورفضت إسرائيل تنفيذ بنود هذا القرار.

مقالات ذات صله