الأميرة بسمة بنت الملك سعود بن عبدالعزيز تطالب باطلاق سراحها بعد تدهور حالتها الصحية

الأميرة بسمة بنت الملك سعود بن عبدالعزيز تطالب باطلاق سراحها بعد تدهور حالتها الصحية

 

 

لندن – ضد الارهاب
أعربت الأميرة بسمة بنت الملك الراحل سعود بن عبد العزيز آل سعود عن أملها في إطلاق سراحها من السجن، بعد مرور أكثر من عام من اختطافها وسجنها واتهامها بمحاولة الفرار من السعودية، ولكن ابن عمها، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان استقبل مناشدتها بآذان صماء.

وكانت الأميرة بسمة قد كسرت الصمت بعد 13 شهراً من الاعتقال، لتكشف على تويتر أنها في السجن، وتوسلت من عمها الملك سلمان وابن عمها محمد إطلاق سراحه، حيث كان العاهل السعودي يصدر في كل عام عفواً عن بعض السجناء خلال شهر رمضان.

وقال الحساب الناطق باسم الأميرة بسمة في سلسلة من التغريدات:” أنا التمس من عمي وابن عمي مراجعة حالتي والإفراج عني لأنني لم أرتكب أي خطأ، وحالتي الصحية الحالية حرجة للغاية”.
وكشف موقع (انسايدر) www.insider.com أحدث التطورات في مأساة الأميرة السعودية، وقال إن الأميرة خُطفت مع ابنتها البالغة من العمر 28 عاماً، سهود الشريف، من شقتها في جدة في 1 مارس 2019، وأنه تم اقتيادهم فيما بعد إلى سجن الحائر المشدد الحراسة، وكانت التهمة في البداية استخدام جواز سفر مزور والاشتباه في محاولة الفرار من البلاد، وبعد ذلك تم إسقاط التهمة، ولكنها لا تزال في السجن.

وأفاد الموقع أن الأميرة نشرت تغريدة على تويتر في 27 أبريل/ نيسان جاء فيها: “أخبرتنا إدارة سجن الحائر بأنه لا توجد تهم أو تحقيقات جارية، ولكننا ما زلنا في السجن”.
وتأمل الأميرة أن يهتم فريق الأمم المتحدة المعني بالاحتجاز التعسفي بمتابعة قضيتها، ووفقاً لما ذكرته “انسايدر”، فقد أرسل الفريق بالفعل “طلباً عاجلاً” إلى وزير الخارجية السعودي لإطلاق سراح بسمة في منتصف أبريل.
وفي الأسبوع الماضي، تم إبلاغ أحد ابناء عائلة المعتقلة بأنها سيتم إطلاق سراحها، وعلى الفور، سافر الشاب، وهو يدعى أحمد، إلى سجن الحائر للاستفسار عن والدته، ولكن دون أجابة.
وتصاعدت الدعوات، في الشهر الماضي، لإطلاق سراح الأميرة وأصبحت أكثر الحاحاً، بسبب الإبلاغ عن حالات إصابة بفيروس كورونا في سجن الحائر.
وقد عانت الأميرة المعتقلة منذ فترة طويلة من اعتلال بالصحة، فهي تعاني من مشاكل في القلب وحالة من القولون وهشاشة في العظام، وقالت الدكتورة إريكا بينيت، التي عملت مع الأميرة في تقديم المساعدات لأفريقيا لمدة 10 سنوات إنها تصلي لكي تلمس قلوبهم.
ومن المفارقة هنا، قيام بعض مناطق السعودية بالعفو عن عدد غير قليل من المجرمين بمناسبة شهر رمضان، بما في ذلك القصيم، التي عفت عن 130 مجرماً والباحة، التي قالت إنها ستعفو عن 96 شخصاً.
ولم تستجب إدارة السجون في السعودية أو سفارة البلاد في واشنطن لطلبات الصحافية الأمريكية حول القضية، بما في ذلك أسئلة انسايدر.
https://www.insider.com/saudi-princess-basmah-abducted-broke-silence-twitter-2020-4

مقالات ذات صله