فرنسا تحذر: سيناريو سوريا يتكرر في ليبيا

فرنسا تحذر: سيناريو سوريا يتكرر في ليبيا

قال وزير خارجية فرنسا جان إيف لو دريان الأربعاء إن الوضع في ليبيا مزعج للغاية محذرا من أن سيناريو سوريا يتكرر في هذا البلد.

 

وقال لو دريان أمام جلسة بمجلس الشيوخ الفرنسي “هذه الأزمة تزداد تعقيدا. نواجه موقفا تتحول فيه ليبيا إلى سوريا أخرى”.

 

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ورئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، قد أكدا عدم جدوى أي محاولات لحل الأزمة الليبية بالطرق العسكرية.

 

وجاء في بيان صدر عن وزارة الخارجية الروسية في ختام اتصال هاتفي أجراه لافروف وصالح، يوم الثلاثاء، أن الطرفين تبادلا الآراء حول الوضع الراهن في ليبيا “في ظروف مواصلة المواجهة العسكرية بين المعسكرين العسكريين السياسيين الشرقي والغربي” في البلاد.

 

وأشار البيان إلى أن “كلا الجانبين شدد على عدم جدوى محاولات حل الأزمة عسكريا، وضرورة عدم الإبطاء في إطلاق حوار بناء بمشاركة جميع القوى السياسية الليبية”.

 

كما ناقش الطرفان، وفقا للبيان، “عددا من الجوانب الدولية للتسوية الليبية”، بما في ذلك آفاق تطبيق قرارات مؤتمر برلين الدولي حول ليبيا والقرار الذي تبناه مجلس الأمن الدولي من أجل تثبيتها.

 

وتواصل قوات شرق ليبيا بقيادة المشير خليفة حفتر تكبد خسائر فادحة، جراء تلقيها ضربات قاسية على يد حكومة الوفاق المعترف بها دوليا في محاور جنوبي طرابلس، وكافة مدن الساحل الغربي وصولا إلى الحدود مع تونس، إضافة إلى قاعدة “الوطية” الإستراتيجية (غرب)، وبلدتي بدر وتيجي، ومدينة الأصابعة بالجبل الغربي (جنوب غرب طرابلس).

 

وبدعم من دول عربية وأوروبية، تشن قوات حفتر منذ 4 أبريل/ نيسان 2019 هجوما متعثرا للسيطرة على طرابلس، مقر الحكومة المعترف بها دوليا، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب أضرار مادية واسعة.

مقالات ذات صله