غضب شعبي في العراق.. القضاء يفرج عن متهم بالاغتصاب بكفالة

غضب شعبي في العراق.. القضاء يفرج عن متهم بالاغتصاب بكفالة

 

بغداد – ضد الارهاب
تتواصل الإدانات ورسائل الغضب من مدينة الموصل العراقية، على خلفية واقعة اغتصاب فتاة من قبل عنصرين في الحشد العشائري، خاصة بعد الإفراج عن أحد المتهمن بالواقعة، لعدم كفاية الأدلة، فيما تصدر وسم #حق_بنت_الموصل، ترند العراق على موقع تويتر.

وأعلن مصدر محلي في نينوى، بأن “القضاء أفرج عن أحد المتهمين بواقعة الاغتصاب، لكنه أبقى الثاني رهن الاحتجاز، لحين استكمال التحقيقات”.

ودعا ناشطون القضاء العراقي إلى إعادة النظر بقراره، وإنزال أقسى العقوبات بحق المتهمين.

وأقدم شابان من مدينة الموصل، وهما عنصران في الحشد العشائري، على اغتصاب فتاة قاصر، ما دفع ذوي الفتاة إلى رفع دعوى قضائية بحق المتهمين، إلا أن القضاء اصدر حكمه بالإفراج عن أحدهما بكفالة لعدم وجود أدلة.

وبحسب ناشطين، فإن المتهمان من أقرباء النائبة في البرلمان بسمة بسيم، التي ساهمت بتأسيس هذا الفوج.

لكن النائبة تبرأت قبل يومين من فعل هذين الشابين، وأصدرت بياناً توضيحياً، اتهمت فيه جهات تستهدف تسقيطها سياسياً.

وقال الناشط ربيع الجواري: بالرغم من اعتراف المتهمين باغتصابهم للفتاة القاصر أثناء التحقيق؛ وإقامة دعوى قضائية من قبل ذوي الفتاة القاصر على أقرباء النائبة بسمة بسيم.. نجحت قبل قليل النائبة بغلق الدعوى وإخراج اقربائها المتهمين باغتصاب الفتاة مع إجبار الفتاة أيضاً على التنازل… لتنتهي بذلك قصة اغتصاب فتاة موصلية على يد أقرباء النائبة بسمة بسيم وسط سكوت مخجل لمسؤولي المحافظة.

مقالات ذات صله