بعد عرض برنامج عن ظروف العمال في ظل كورونا.. الشرطة الماليزية تداهم مكتب الجزيرة في كوالالمبور

بعد عرض برنامج عن ظروف العمال في ظل كورونا.. الشرطة الماليزية تداهم مكتب الجزيرة في كوالالمبور

 

قالت شبكة الجزيرة إن الشرطة الماليزية داهمت مكتبها في العاصمة كوالالمبور اليوم الثلاثاء.

وأضافت الشبكة في بيان، أن هذه الواقعة تأتي على خلفية برنامج بثته القناة عن معاملة البلاد للعمال الأجانب الذين لا يحوزون وثائق أثناء تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقالت إن الشرطة صادرت جهازي حاسوب من المكتب أثناء مداهمته اليوم، واعتبرت ذلك “تصعيدا مقلقا لحملة السلطات على حرية الإعلام ويظهر المدى الذي يمكنهم الوصول إليه في ترويع الصحفيين”.

وأكدت الجزيرة دعمها للتقرير حول العمال الأجانب، ودعت “السلطات الماليزية للكف عن هذا التحقيق الجنائي بحق صحفيينا”.

وفي رد فعل على مادهمة مكتب الجزيرة، اتهمت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان الحكومة الماليزية بقمع حرية الإعلام بعد استدعاء الشرطة لصحفيي الجزيرة لاستجوابهم على خلفية بث الفيلم، وفتح تحقيق في مزاعم تتعلق بالتحريض والتشهير وانتهاك قانون الاتصالات.

وبدأت السلطات الشهر الماضي تحقيقا بشأن الفيلم الوثائقي الذي يحمل عنوان “معتقلون خلال العزل العام في ماليزيا”، وركز على اعتقال مهاجرين لا يملكون وثائق صالحة في أماكن تخضع لتدابير إغلاق صارمة للحد من فيروس كورونا المستجد، وكذلك تناول محنة مهاجرين آخرين.

وعلى خلفية الفيلم، استدعت السلطات سبعة من صحفيي الجزيرة -بينهم خمسة أستراليين- للاستجواب الشهر الماضي، واعتقلت رجلا من بنغلاديش انتقد خلال البرنامج معاملة الحكومة للعمال المهاجرين.

مقالات ذات صله