الأمير محمد بن سلمان يحقق سبق سياسي بنكهة اجرامية جديد

الأمير محمد بن سلمان يحقق سبق سياسي بنكهة اجرامية جديد

أول ولي عهد دولة يستدعى للمحاكم الامريكية

لندن – ضد الارهاب
أصدرت محكمة أميركية، أمر استدعاء بحق ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، و13 مسؤولا سعوديا، للتحقيق في دعوى قضائية أقامها رجل الاستخبارات السابق سعد الجبري، يتهمهم فيها بمحاولة اغتياله على طريقة الصحفي جمال خاشقجي.

واعلنت المحكمة الفيدرالية بالعاصمة الأمريكية واشنطن، عن أمر استدعاء قضائي بحق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في قضية محاولة اغتيال ضابط الاستخبارات سعد الجبري.

وتشمل استدعاءات المحكمة يوسف الراجحي وليلى أبو الجدايل، المقيمين في الولايات المتحدة، وطلبت المحكمة الرد على الادعاءات خلال مدة أقصاها 21 يوما.

وكان سعد الجبري مستشار ولي العهد السعودي السابق محمد بن نايف، تقدم أمام القضاء الأميركي بدعوى ضد الأمير محمد بن سلمان وعدد من المسؤولين السعوديين، منهم سعود القحطاني وأحمد عسيري وبدر العساكر، اتهمهم فيها بمحاولة اغتياله بصورة مشابهة لجريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي.

وقد أشارت الدعوى إلى أن مكتب التحقيقات الفدرالي قد أحبط محاولة اغتيال الجبري في كندا، بعد تواصله مع السلطات الكندية.

واحتفى رواد موقع “تويتر”، بأمر الاستدعاء، كما شددوا على أن دم الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي اغتالته السلطات السعودية داخل قنصلية بلاده بإسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول 2018، سيظل يؤرق مضجع ابن سلمان، مبشرين بأن استدعاء المحكمة الأميركية له بداية دفع الثمن.

ونددوا بما وصلت إليه سمعة المملكة في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده، مشيرين إلى أنه جعل من نفسه مجرما مطاردا في محاكم دول العالم بسبب سياسته المتهورة وملاحقة معارضيه واغتيالهم لإسكاتهم، وعبثه بأمن واستقرار المنطقة لضمان وصوله للسلطة وإحكام قبضته عليها.

وتحدث ناشطون عن أن ابن سلمان احترق قبل أن يتولى حكم السعودية، الذي دفع مقابله الكثير من سمعة المملكة وثرواتها إلى الجانب الأميركي ليضمن الوصول للعرش، مؤكدين أن هذه هي المرة الأولى التي يُستدعى فيها حاكم خليجي أمام القضاء الأميركي.

وتساءل رواد “تويتر” عن الحصانة التي يتمتع بها ابن سلمان، وهل ستحميه أم سيلجأ إلى دفع المزيد من الأموال للرئيس الأميركي دونالد ترامب ليحميه من قضاء الولايات المتحدة الأميركية.

مقالات ذات صله