صحيفة (القبس) الكويتية تكشف معلومات جديدة عن قضية الصندوق الماليزي

صحيفة (القبس) الكويتية تكشف معلومات جديدة عن قضية الصندوق الماليزي

تواصل الكويت التحقيقات في قضية “الصندوق الماليزي” والمتهم فيها مسؤولون كويتيون سابقون، حيث إن التحقيقات في الملف الذي يعتبر بأنه أحد أكبر قضايا الفساد وغسيل الأموال في تاريخ البلاد الحديث لم تتوقف.

مصدر مطلع كشف أن التحقيقات بانتظار الرد الماليزي على طلب الكويت بتقديم الأدلة والمستندات لاستكمال التحقيق، مؤكدا أن هناك تطورات ومعلومات جديدة، أبرزها أن أحد مصادر الأموال المزعومة هو مشروع خط سكة حديد الساحل الشرقي.

وأوضح المصدر أن خط سكة حدید الساحل الشرقي ومشروع سكة حدید مصمم لیمتد على طول 688 كم ویعبر مالیزیا من الساحل الشرقي إلى الساحل الغربي، لیربط 50 بلدة.

كما أشار المصدر إلى أن الشركات الصينية مُنحت عقداً لهذا المشروع بقيمة 60 ملیار رینغیت مالیزي، لكنها اليوم أصبحت محل شبهة، مؤكداً أن هذا المشروع هو موضوع الدعوى القضائیة الجاریة ضد رئيس الحكومة الماليزية السابق نجیب عبدالرزاق وسيقدم ضمن الأوراق التي سترسل إلى الكويت.

ولفت المصدر إلى أن الأيام المقبلة ستكون حبلى بالمفاجآت في هذه القضية، ومن المتوقع أن تبدأ التحقيقات الماراثونية من جديد فور تسلُّم الكويت ملف التحريات من ماليزيا.

وكانت فضيحة فساد كبيرة في ماليزيا تكشفت بعد ملاحقة رئيس وزرائها السابق نجيب عبدالرزاق وشريكه رجل الأعمال الذي تدور حوله شبهات، جو لو، في شبهة سرقة الصندوق السيادي الماليزي، وحينها دارت الشبهات والاتهامات حول تورط شخصية كويتية نافذة في تلك الفضيحة وتوليها غسل أموال عبر تأسيس مجموعة شركات في جزر القمر، وهو ما دفع مجلس الوزراء لتكليف الجهات المعنية بالتحقيق في تلك الاتهامات.

ويشار إلى أن يبلغ عدد الدول التي تجري تحقيقات بشأن أموال الصندوق الماليزي منذ مارس 2016 نحو 8 دول على الأقل، وهي ماليزيا والولايات المتحدة وسويسرا وهونغ كونغ وسنغافورة و3 دول خليجية.

مقالات ذات صله