الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني: قطر صامدة في وجه الحصار بقوة

الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني: قطر صامدة في وجه الحصار بقوة

وزيران أمريكيان: إدارة ترامب ملتزمة بإنهاء الخلاف الخليجي وقطر من أفضل أماكن جذب الاستثمار

واشنطن – ضد الارهاب
أكد الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية القطري، أن انعقاد الدورة الثالثة من الحوار الاستراتيجي القطري ـ الأمريكي يعكس العلاقات المزدهرة بين قطر وامريكا، ويؤكد اتساع مجالات التعاون بين البلدين إلى جانب علاقة الصداقة الحميمة التي تجمعهما. واعتبر أن “التطور بالغ الأهمية في أفغانستان هو أحدث مثال على التفاعل الوثيق بين بلدينا على المستوى السياسي”.

وقال الشيخ محمد بن عبدالرحمن، في كلمته بالجلسة الافتتاحية للحوار الاستراتيجي القطري ـ الأمريكي الثالث بالعاصمة الأمريكية واشنطن اليوم: “نحن في هذه الدورة الثالثة من الحوار الاستراتيجي لا نعمل على تقوية التعاون الاقتصادي والعسكري والأمني القائم بيننا فحسب، بل أيضا على توسعته ليشمل مجالات لها ذات القدر من الأهمية مثل التعليم والثقافة والتنمية”. ورأى أن اجتماع اليوم إنجاز هام آخر لمسيرة العلاقات الوطيدة والتاريخية القائمة بين دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية.

ولفت إلى أن التوقيع على مذكرة التفاهم الخاصة بالعام الثقافي قطر – الولايات المتحدة 2021 ، ومذكرة التفاهم مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ودعم منح فولبرايت الدراسية، يعكس كيف تستطيع دولة صغيرة مثل قطر أن تساهم بشكل لا يتناسب مع حجمها في التعاون بشكل بَنَّاء بالرغم من التحديات الإقليمية الفريدة التي ظل بلدنا يواجهها ويديرها باقتدار خلال السنوات الثلاث الماضية.

وقال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن قطر تقف في وجه الحصار بشكل قوي، بعد أن طورت علاقتها بالأسرة الدولية.

وبيّن وزير الخارجية القطري أنه «على الرغم من التحديات الإقليمية، بما في ذلك الحصار المستمر ضدنا، فقد تعزز تعاوننا بشكل مستمر منذ عقدنا أول حوار استراتيجي قطري أمريكي في يناير 2018».

وتوجه بالشكر إلى الولايات المتحدة على «دعمها للوساطة الكويتية لرفع الحصار على أساس احترام سيادة واستقلال دولة قطر»، مؤكدا أن «سياسة قطر الخارجية ما زالت تعكس قيم السلام والاستقرار والازدهار وهي العناصر التي تمثل قيمنا الوطنية».

وأضاف «استنادا إلى هذه القيم فإن قطر لا تقف في هذه الظروف صامدة فحسب، بل قوية أيضا بعد أن عززت علاقاتها مع المجتمع الدولي إلى مستويات غير مسبوقة».

ولفت إلى أن «الهدف المشترك للبلدين يتمثل في تعميق الروابط الاستراتيجية بينهما ومواصلة التقدم إلى الأمام في تعزيز التعاون في أكثر المجالات العملية المشتركة فائدة».

وشدد رداً على تأكيدات بومبيو على أن الأزمة الخليجية يجب أن تنتهي، وأن قطر متمسكة بحلها وبأي وساطة، على أساس سيادة واستقلال الدول. وكانت هذه إشارة إلى التأكيدات القطرية الدائمة أنها مع حل الأزمة، ومستعدة للحوار من دون شروط تستهدف سيادتها.

بومبيو شدد على أن الوقت حان لإيجاد حل للخلاف الخليجي، منوهاً بالجهود التي تبذلها الدوحة لإحلال السلام في المنطقة.

وبيّن أن قطر تلعب دوراً مهماً لخفض التوتر في عدد من المناطق، وسمى من بينها سوريا ولبنان. كما أثنى المسؤول الأمريكي على الدور القطري في مساعدة الأفغان من أجل تحقيق السلام بعد عقود من الصراعات.

من جهة أخرى، أكد وزيران أمريكيان، خلال افتتاح فعاليات الحوار الاستراتيجي القطري الأمريكي الثالث، والذي يعقد في مقر وزارة الخارجية الأمريكية، على أن علاقة واشنطن بالدوحة استراتيجية ومهمة وتتجاوز المسائل الدفاعية والاقتصادية .

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، بحسب قناة الحرة، إن قطر تلعب دورا مهما في استقرار المنطقة، وتخفيض التوتر في سوريا ولبنان.

وأضاف “أن العلاقة مع الدوحة، ستتجاوز المسائل الدفاعية والاقتصادية وتشمل الصداقة بين الشعبين”.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة تتطلع لمناقشات مع قطر حول التجارة والاستثمار ومكافحة الإرهاب والتعاون العسكري، وأكد أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ستحاول حل الخلاف الخليجي.

من جانبه، شدد وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين، على أهمية العلاقات بين الدوحة وواشنطن، وقال إن “العلاقات مع قطر هي استراتيجية ومهمة”.

وكشف أن حجم الاستثمارات القطرية في الولايات المتحدة يتجاوز 30 مليار دولار، وفي الوقت ذاته فإن إدارة الرئيس ترامب ملتزمة بجعل قطر من أفضل الأماكن في العالم لجلب الاستثمار الدولي.

وعلى صعيد مكافحة الإرهاب، قال منوتشين إن قطر وأمريكا أكثر اتحادا في محاولات مكافحة الإرهاب حول العالم وقطع التمويل عن الإرهابيين، ناهيك عن أن الدوحة زادت من جهودها للتأكد من أن ممولي الإرهاب لا يعملون داخل حدودها.

وقدم منوتشين الشكر لقطر على مساهماتها في مجال مكافحة فيروس كورونا المستجد.

مقالات ذات صله