يوم اسود في تاريخ البحرين.. تل ابيب تعلن إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع المنامة

يوم اسود في تاريخ البحرين.. تل ابيب تعلن إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع المنامة

رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات يخاطب حكومة البحرين:

من اليوم نحن عائلة واحدة

لندن – ضد الارهاب
وسط استياء شعبي بحريني وعربي أعلنت إسرائيل، الأحد، أنها وقعت إعلانا مشتركا لإقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع البحرين.

وفي بيان عبر حسابها على تويتر، قالت الخارجية الإسرائيلية: “لحظات تاريخية الآن بالمنامة، التوقيع على الإعلان المشترك لإقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين إسرائيل والبحرين”.

وأضافت الوزارة، أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تحدث هاتفيا مع وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني، وقال له: “إننا ندفع السلام قدما من خلال اتخاذ خطوات عملاقة”.

وبحسب صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية، أكد مسؤولون إسرائيليون وبحرينيون أن الاتفاقية ستحقق السلام الكامل بين البلدين وستشمل سلسلة من الاتفاقيات السياسية والدبلوماسية والاقتصادية، إضافةً إلى إنشاء سفارات وتبادل السفراء.

وقال رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن شبات، المترأس لوفد بلاده إلى البحرين، في حفل التوقيع: “من اليوم نحن عائلة واحدة”.

من جانبه، أعلن الزياني عن توقيع الاتفاق مع إسرائيل، قائلا “إعلان تأييد السلام مع إسرائيل وما تم اليوم من توقيع لمذكرات تفاهم في عدد من المجالات تؤسس لتعاون بين البلدين”، وفق وكالة أنباء البحرين الرسمية.

 

وكانت المنامة قد شهدت اجتماعات ضمت مسؤولين من مملكة البحرين ووفوداً ‏من الولايات المتحدة الأميركية برئاسة ستيفن منوتشين، وزير الخزانة الأميركية، وإسرائيل ‏برئاسة، مائير بن شبات، مستشار الأمن القومي.‏
‏ ‏
وقد صدر عن هذه الاجتماعات بيان مشترك جاء فيه أنه جرى التوقيع على بيان تاريخي مشترك ‏بين مملكة البحرين وإسرائيل حول إقامة علاقات دبلوماسية إيذاناً ببداية عهد جديد وواعد في ‏العلاقات بين البلدين.‏
‏ ‏
كما تم التوقيع على عدد من مذكرات التفاهم بينهما تتناول العلاقات الاقتصادية والتجارية ‏والاتصالات والتجارة والخدمات الجوية وتنقل الأفراد والخدمات المصرفية والمالية والتعاون بين ‏وزارتي الخارجية وغيرها من مجالات التعاون المشترك.‏
‏ ‏
وعقدت في هذا الإطار اجتماعات لمجموعات عمل لبحث المزيد من مجالات التعاون البحريني ‏الإسرائيلي، بما في ذلك الطيران والرعاية الصحية والتكنولوجيا والسياحة والزراعة وغيرها.‏
‏ ‏
وأشار البيان إلى أن الاجتماعات أكدت على أن إنشاء علاقات مباشرة بين البلدين اللذين يعتبران ‏من الدول ذات الدور الحيوي في الشرق الأوسط من شأنه أن يسهم في تحقيق مستقبل أكثر أمناً ‏وازدهاراً لشعوب البلدين والمنطقة.‏
‏ ‏
ونوّه البيان المشترك للدور الكبير للرئيس الأميركي دونالد ترامب، رئيس الولايات المتحدة ‏الاميركية، وإطلاقه مبادرة اتفاقيات إبراهيم والتي سهلت إتمام هذا (الإنجاز الدبلوماسي التاريخي).
‏ ‏
الى ذلك عبّرت الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل عن تقديرهما لمملكة البحرين لاستضافتها ‏الورشة التاريخية “الازدهار من أجل السلام” في المنامة في حزيران (يونيو)2019، والتي كانت ‏خطوة نحو تحقيق المزيد من التعاون في مختلف المجالات.‏
‏ ‏
أعلنت شخصيات بحرينية، رفضها اتفاق التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، الذي أعلنت عنه المنامة الجمعة.

وكان مواطنون بحرينيون قد عبروا عن ان اتفاق الحكومة مع الاحتلال لا يمثلهم، ويعد نقطة سوداء في تاريخ البلاد، مذكّرين بالمواقف الإيجابية البحرينية على مدار العقود الماضية تجاه القضية الفلسطينية.

وطالب سياسيون وناشطون بحرينيون حكومة بلادهم بمراجعة هذه الاتفاقية، التي تأتي خروجا عن الإجماع العربي تجاه القضية.

وقالت جمعية “الوفاق” المعارضة في بيان لها، إنه “لا شرعية لموقف النظام البحريني من التطبيع مع إسرائيل”.

وتابعت بأن “التطبيع مع الكيان الصهيوني تضادٌّ صارخ مع إرادة شعب البحرين وانقلاب على عقيدته المبدئية في رفض احتلال فلسطين وانسجام تام مع الإرهاب الصهيوني واعتراف له بحق قتل وتعذيب وتهجير إخوة الدين وأبناء العروبة وشركاء الإنسانية”.

فيما عبر عدد من النواب السابقين، والناشطين في مجال رفض التطبيع، عن استيائهم من هذه الاتفاقية، وإقحام البحرين تحت عنوان السلام مع الكيان الصهيوني مرفوض شعبيا

كما نددت الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع بالخطوة، مؤكدة، في بيان، أنه “لا يشكل انعكاسا للموقف الشعبي الداعم لشعبنا الفلسطيني البطل، بل والشريك معه في نضاله من أجل تحرير فلسطين كل فلسطين”.

واعتبرت الجمعية “هذا الاتفاق خطوة في اتجاه السباق المحموم الذي تشهده المنطقة العربية في طريق اتخاذ خطوات تطبيع واسعة مع الكيان الغاصب تفرط بالثوابت الرئيسية للأمة والموقف المبدئي من القضية المركزية والتي كررت الحكومة البحرينية سابقا تمسكها به إلا أنها اليوم تخالف وتنقض كل ما تعهدت به”.

وفور إعلان التطبيع الرسمي، نشط هاشتاغ “بحرينيون ضد التطبيع”، و”التطبيع خيانة” في موقع “تويتر”.

مقالات ذات صله