إتاحة أفلام مهرجان أجيال القطري إلكترونياً

إتاحة أفلام مهرجان أجيال القطري إلكترونياً

أكدت السيدة فاطمة حسن الرميحي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام أن مهرجان أجيال الثامن وضع خطة محكمة بالتعاون مع الجهات المعنية في الدولة لإنجاح النسخة الجديدة طبقاً للتوصيات التي أقرتها وزارة الصحة العامة بشأن مكافحة فيروس كورونا، وذلك خلال لقاء صحفي جمعها أمس بعدد من مندوبي الصحف المحلية، عبر تطبيق زووم.

وطمأنت الرميحي أولياء الأمور الذين يريدون تسجيل أبنائهم في المهرجان بألا يفوتوا هذه الفرصة، لأن الأفلام رائعة والضيوف لهم بصمات كبيرة سواء في قطر أو في العالم. وتابعت قولها: ستكون هناك منصة إلكترونية للحكام لمشاهدة الأفلام وحضور اللقاءات، والتواصل مع بعضهم البعض، وهناك لجان مختصة بالأمن والسلامة ستسهر على أمن وسلامة المشاركين، والتواصل مستمر بيننا وبين الجهات المعنية التي زارتنا وانبهرت بالترتيبات التي قمنا بها.

وأشارت السيدة فاطمة الرميحي إلى أن لجان التحكيم في المهرجان هي القلب النابض، وتتكون من ثلاث فئات: “محاق” من 8 إلى 12 سنة، و”هلال” من 13 إلى 17 سنة، و”بدر” من 18 إلى 25، لافتة إلى أن العروض السينمائية بالنسبة إلى فئة “بدر” ستكون في الحي الثقافي (كتارا)، وسينقسمون إلى مجموعات صغيرة مع الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية، مؤكدة أن العمل جارٍ مع عدة جهات في الدولة لتطبيق كافة الإجراءات اللازمة بهدف توفير الأمن والسلامة للمشاركين.

وأوضحت أن حكام “محاق” و”هلال” غير مسموح لهم حضور الأفلام، ولكن يمكن أن يأتوا إلى المهرجان لحضور فيلم واحد، مع اتخاذ الإجراءات اللازمة منذ لحظة وصولهم إلى كتارا، ودخولهم صالات السينما، ثم مغادرتهم.

وقالت مديرة مهرجان أجيال السينمائي: إن اللقاءات مع الفنانين خارج نطاق الأفلام ستكون عن بُعد، لأن الكثير من الضيوف من خارج قطر، مشيرة إلى أن هناك فعاليات ستقام على أرض الواقع لمن يريد أن يسجل ابنه فيها، وستكون أيضا تحت مظلة إجراءات احترازية دقيقة وشاملة.

وحول مدة المهرجان التي قررتها إدارة المهرجان في النسخة الجديدة، قالت السيدة فاطمة الرميحي: قمنا بتوزيع برنامج المهرجان قبل البداية الرسمية بستة أيام، أي من 11 إلى 23 نوفمبر، وهذا يعطينا ويعطي الحكام فرصة باعتبار أن البرنامج سيتم توزيعه بطريقة سهلة على امتداد هذه الفترة، أي أن الطفل يستطيع أن يحضر فيلما، أو ورشة، أو حوارا، أو غيرها، في اليوم، بدلا من حضوره كل هذه الأنشطة جميعا في نفس اليوم لأن الجلوس على الكرسي مدة طويلة مرهق وممل بالنسبة للحكام الصغار، أما بالنسبة إلى الجمهور فليس هناك تغيير في مدة المهرجان عدا أن الشخص في السابق كان يتنقل بين صالات السينما لمشاهدة الأفلام، وفي هذه النسخة ستكون الأفلام متاحة إلكترونيا وللشخص حرية اختيار الوقت لمشاهدة الفيلم.

وعن برنامج الورش في هذه الظروف الاستثنائية، قالت مديرة مهرجان أجيال: كل الورش الفنية والنقاشات والحوارات مع المختصين ستكون عن بُعد، وتم التدريب عليها لمدة أشهر، لكن خصوصية مهرجان أجيال هذا العام تختلف عن النسخ الماضية، مضيفة: عندما نتكلم عن أجيال فإننا نتكلم عن ثلاثة فرق من الحكام، كل فريق يتكون بين 150 إلى 200 شخص، والورش التي سنقدمها عن بُعد لن تتسع لهذا العدد الكبير من الحكام، لذلك قررنا أن نركز على الحوارات، وعززنا البرامج التي يمكن أن نقدمها إلكترونيا لهذه الأعداد من الحكام.

مقالات ذات صله