مركز أمريكي يدين احتجاز أبوظبي 18 يمنياً قسراً

مركز أمريكي يدين احتجاز أبوظبي 18 يمنياً قسراً

أدان المركز الأمريكي للعدالة استمرار احتجاز السلطات الإماراتية بشكل تعسفي 18 معتقلاً يمنياً كانوا معتقلين في سجن جوانتنامو. كما أدان المركز في بيان له، محاولة السلطات الإماراتية ترحيل المعتقلين الـ18، إلى بلادهم، وهو ما يشكل خطراً على حياتهم. وقال إن الإمارات أبلغتهم بقرار ترحيلهم إلى اليمن وأخذت منهم موافقة خطية بقبول عودتهم، دون ضمانات تحفظ حياتهم.

وأشار المركز إلى استمرار السلطات الاماراتية باعتقال 19 شخصاً من أصل 23 من معتقلي جوانتنامو؛ بينهم 18 يمنياً، ومعتقل روسي واحد، في ظروف اعتقال تعسفية. معتبرا، أن ما قامت به الإمارات في حق العائدين من جوانتانامو يمثل انتهاكاً صارخاً للحقوق ومخالفة للقوانين الدولية، وفقا لموقع “اليمن نت”.

ودعا المركز الأمريكي، دولة الإمارات إلى “وقف إجراءات ترحيل المعتقلين اليمنيين؛ لوجود مخاطر محققة تهدد حياتهم، والعودة إلى تنفيذ تعهداتها بالإفراج عن جميع المعتقلين ورعايتهم وإعادة تأهيلهم حتى يتم إعادة توطينهم في بلد آخر. كما طالب الحكومة الأمريكية، بـ “تحمل مسؤوليتها القانونية والإنسانية تجاه معتقلي جوانتانامو، والحرص على إعادة توطين المعتقلين في بلدان تحترم حقوق الإنسان”.

وكانت الإمارات استقبلت في أوقات سابقة 23 معتقلاً من جوانتنامو، بينهم 18 معتقلاً يمنياً، أفرجت عنهم السلطات الأمريكية كونهم لا يشكلون أي تهديد عليها.

وكان من المفترض أن تسمح السلطات الإماراتية للمعتقلين بالإقامة على أراضيها والتنقل المحدود مع الرقابة بين المدن، بعد إعادة تأهيليهم ودمجهم في المجتمع، إلا أنها أعادت فرض ظروف اعتقال مشددة عليهم ووضعتهم في زنازين انفرادية وتعريضهم للتعذيب والمعاملة القاسية بحسب إفادة المعتقل المفرج عنه “حمد الله تره خيل” (أفغاني الجنسية) والذي توفي بعد خروجه من معتقل إماراتي بوقت قصير، حسب ما ذكر بيان المركز الأمريكي.

مقالات ذات صله