العراق: انسحاب مليشيا بي كا كا من قضاء سنجار الشمري المحتل

العراق: انسحاب مليشيا بي كا كا من قضاء سنجار الشمري المحتل

الشرطة المحلية تتواجد داخل القضاء وقوات الشرطة الاتحادية وحرس الحدود انتشرت على الحدود العراقية السورية

بغداد – ضد الارهاب
أعلنت قيادة العمليات العسكرية العراقية المشتركة ، عن مغادرة جميع الكيانات المسلحة بقضاء “سنجار”، شمالي العراق.

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات اللواء تحسين الخفاجي، أن القوات الاتحادية هي من تقوم بفرض الأمن في قضاء سنجار بحسب الاتفاق الذي حصل بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان.

وأضاف أن الشرطة المحلية انتشرت داخل القضاء، وأن قوات الشرطة الاتحادية وحرس الحدود انتشرت على الحدود العراقية السورية، مؤكدا أن جميع المظاهر المسلحة غادرت قضاء سنجار.

وذكر أن هناك جهدا كبيرا بذلته الحكومة وقيادة العمليات المشتركة بالتشاور مع بعض المجموعات التابعة لمنظمة “بي كا كا” لتهيئة الظروف من أجل إتمام الاتفاق بين الجانبين.

وكانت منظمة “بي كا كا” الإرهابية أوجدت لنفسها موطئ قدم في محافظة نينوى، عندما احتلت قضاء سنجار الذي يسكنه فرع كبير من قبيلة (شمر) بزعامة ال الفيصل الجربا، واقلية يزيدية، عند اجتياح تنظيم “داعش” الإرهابي للمنطقة صيف 2014، وأنشأت هناك ما يسمى بـ”وحدات حماية سنجار”.

وفي 9 أكتوبر/تشرين أول الماضي، وقعت حكومة بغداد برئاسة مصطفى الكاظمي، اتفاقاً مع حكومة أربيل لحل المشكلات القائمة بقضاء سنجار (غربي نينوى) الذي يعد أحد المناطق المختلف عليها بين الجانبين.

وبحسب الاتفاق، سيتم ضمان حفظ الأمن في القضاء من قبل قوات الأمن الاتحادية بالتنسيق مع قوات إقليم شمال العراق، وإخراج كل الجماعات المسلحة غير القانونية إلى خارج القضاء.

كما ينص الاتفاق، على إنهاء وجود منظمة “بي كا كا” الإرهابية في سنجار، وإلغاء أي دور للكيانات المرتبطة بها في المنطقة.

ويقع قضاء سنجار في غرب محافظة نينوى شمال العراق، قرب الحدود السورية، على جبل سنجار ويبعد عن مدينة الموصل 80كم، ويسكنه أغلبية من ابناء قبيلة شمر وأقلية من اليزيدديين.

وسنجار مدينية تاريخية معروفة، حيث هناك من يربط اسم مدينة سنجار بقصة الطوفان حيث أن سفينة نوح لمّا مرّت بالجبل نطحت به فقال هذا سن جبل جار علينا فسميت (سن- جار- (سنجار). ويقال: أنّ السلطان سنجرين ملك شاه بن ألب أرسل ولده ليكون ملكاً عليها بعد سلطان خراسان، لكن الثابت ان المدينة قد سميت نسبة لجبل سنجار القريب الذي سمي بذلك نسبة لبطن سنجارة من قبيلة شمر الطائية.

عقب هجوم تنظيم الدولة (داعش) على مدينة موصل في العاشر من حزيران 2014م، بدأ مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية في 3 آب 2014 الهجوم على مدينة سنجار حيث هجم داعش لتوسيع نفوذه، واحتلها، وبعد هجوم التحالف الدولي وشنه لضربات جوية، وتقدم قوات البيشمركة الكردية العراقية ومليشيا بي كا كا الارهابية، وبأسناد من القوات الأمريكية على قضاء سنجار وحررتها في يوم الجمعة 13 تشرين الثاني 2015م، ومنذ ذلك الوقت، والمدينة تقبع تحت احتلال ميليشيا حزب العمال الكردي الارهابي، حتى اعلان اليوم الذي لم يتاكد من تنفيذه حرفياً بعد.

مقالات ذات صله