الحوثيون يفرقون بالرصاص تظاهرة رافضة للانقلاب بصنعاء

فرق مسلحون حوثيون بالرصاص الحي، السبت، تظاهرة رافضة لما يصفونه بانقلاب جماعة أنصار الله (الحوثي) على سلطات الدولة بالعاصمة اليمنية صنعاء، بعد إصدارها مساء الجمعة ما أسمته الإعلان الدستوري لإدارة شؤون البلاد.
ونقلت وكالة “الاناضول” عن شهود عيان ان مسلحي الحوثي فرقوا بالرصاص تظاهرة رافضة لهم في ساحة التغيير بالعاصمة، رافضة لما يسمونه بانقلاب الحوثي على سلطات الدولة.
وأشار الشهود إلى أن مسلحي الحوثي اختطفوا أحد المتظاهرين خلال تفريقهم للتظاهرة وتم نقله إلى جهة مجهولة.
كما أفاد شهود عيان أن شخصين لم يعرف هويتهما، أصيبا بانفجار عبوة ناسفة قرب القصر الجمهوري وسط صنعاء.
ولم تعلن على الفور أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار.
وكانت حركات ثورية ونشطاء يمنيون دعوا مساء الجمعة إلى الخروج للتظاهر بصنعاء ومحافظات أخرى رفضاً للإعلان الدستوري الذي أعلن عنه الحوثيون ويقضي بتشكيل مجلسين رئاسي ووطني، وحكومة انتقالية.
ونص الاعلان الذي أعلن بالقصر الجمهوري، على أن يشكل مجلس رئاسي من “5 أشخاص ينتخبهم المجلس الوطني الانتقالي المكون من 551 عضوا”.
وجاء فيه أيضا أن “المجلس الوطني يحل محل مجلس النواب (البرلمان) المنحل، خلال فترة انتقالية تدوم عامين”.
وجاء في الإعلان أن اللجنة الثورية التي يرأسها محمد على الحوثي “معنية بتشكيل المجلس الانتقالي”، وهو ما قوبل برفض من قبل أحزاب يمنية ومسؤولون في السلطات المحلية بالمحافظات وقوى ثورية.
واستيقظت العاصمة اليمنية صنعاء صباح السبت على حركة ضعيفة في مختلف شوارعها في ظل انتشار مكثف لمسلحي جماعة الحوثي، بعد ساعات من اعلان الجماعة ما أسمته الإعلان الدستوري لإدارة شؤون البلاد والذي جاء بعد أكثر من أسبوعين من استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومة خالد بحاح.
وشهدت مختلف شوارع صنعاء انخفاضاً كبيراً في حركة مرور المركبات والمواطنين مثل شوارع الستين والزبيري وهائل.
ويحمل مسلحو الحوثي أسلحة مكتوب عليها شعاراتهم مثل ” الموت لإسرائيل” و”الموت لأمريكا”.
جاء هذا بعد أن أعلنت مساء الجمعة ما يسمى “اللجنة الثورية” التابعة لجماعة “أنصار الله” (الحوثي) في القصر الجمهوري بصنعاء، ما أسمته “إعلانا دستوريا”، يقضي بتشكيل مجلسين رئاسي ووطني، وحكومة انتقالية.
ونص الاعلان الذي أعلن بالقصر الجمهوري، على أن يشكل مجلس رئاسي من “5 أشخاص ينتخبهم المجلس الوطني الانتقالي المكون من 551 عضوا”.
وجاء فيه أيضا أن “المجلس الوطني يحل محل مجلس النواب (البرلمان) المنحل، خلال فترة انتقالية تدوم عامين”.
وجاء في الإعلان أن اللجنة الثورية التي يرأسها محمد على الحوثي “معنية بتشكيل المجلس الانتقالي”، وهو ما قوبل برفض من قبل أحزاب يمنية ومسؤولون في السلطات المحلية بالمحافظات وقوى ثورية.

Read Previous

وفاة شخص باصطدام مركبة بعامود كهرباء بالمفرق

Read Next

مصدر مقرب من عائلة مولر: داعش طالب بفدية قيمتها 5 ملايين يورو

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *