فرائص إيران ترتعد من 'سيارة أجرة'

ضد الارهاب: احتجت الحكومة الايرانية لدى مهرجان برلين السينمائي بشأن عرض فيلم “سيارة أجرة” وهو ثامن فيلم روائي طويل للمخرج الايراني جعفر بناهي المعروف بمعارضته للنظام.
 
وتخشى ايران من ان يزيد الفيلم من تسليط الضوء في العالم ومن خلال المهرجان الدولي على معاناة الايرانيين في بلدهم.
 
ويلقى المخرج الايراني تكريما على مستوى العالم، لكنه في بلده ممنوع من السفر والتصوير لمدة عشرين عاما، رغم ذلك يواصل التصوير خلسة “للبقاء على قيد الحياة”.
 
وقام المخرج بتجسيد دور سائق سيارة أجرة حيث قام بالتصوير وإجراء مقابلات مع مجموعة متنوعة من الركاب، وانتقد الكثير منهم تردي الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها ايران.
 
وفي “تاكسي” يتجول البطل في سيارة أجرة في الشوارع الإيرانية، ويتابع المشاهدون ركاباً يصعدون وآخرون يترجلون، ودوماً تدور النقاشات في هذه المركبة التي يقودها سائق أجرة خبير.. هو بناهي نفسه.
 
وسيعرض المهرجان نحو 400 فيلم، من بينها 23 فيلماً في المسابقة الرسمية، ويأتي ذلك في وقت تدور فيه أخبار شبه مؤكدة حول عدم مشاركة المخرج الإيراني المعارض سياسياً شخصياً في المهرجان، رغم عرض فيلمه الشائك “تاكسي”.
 
وأعلن جعفر بناهي المحكوم عليه بالسجن في بلاده انه يستبعد أن يغادر ايران قائلا “مكاني هنا”، وذلك في مقابلة مع صحيفة “لاريغل دو جو” الفرنسية.
 
وقال بناهي “أنا على ثقة ان السلطات سيغضون النظر عني اذا غادرت البلاد، لكني لن أفعل ذلك”. واضاف “أنا أعيش أسوأ الحالات، في أي لحظة يمكن ان يرموني في السجن”.
 
وتابع قائلا “يمكنني أن أغادر الى الخارج لكنني كمخرج ايراني علي أن اصور ايران والايرانيين الذين أعرف طريقة تفكيرهم، وأرغب في ذلك”. واوضح قائلا “أنا لا اصور افلاما سياسية، وانما اصور افلاما تتطرق الى الواقع الاجتماعي”.
 
وأكد بناهي أنه يصر على عدم تقديم أي نوع من الاعتذار الى السلطات الايرانية، بما في ذلك مثلا “الظهور في صورة مع الرئيس الايراني، لن افعل ذلك قط”.
 
وحكم على بناهي في كانون الاول/ديسمبر بالسجن ست سنوات وبمنعه عن تصوير الافلام ومغادرة البلاد لمدة عشرين عاما بعد ادانته بتهمة “المشاركة في تجمعات وبدعاية مناهضة للنظام” من خلال تصويره تظاهرات نظمت ضد النظام الايراني في العام 2009.
 
وجعفر بناهي البالغ الخمسين معروف بانتقاداته اللاذعة للاوضاع الاجتماعية وهو احد اهم مخرجي “الموجة الجديدة “في السينما الايرانية.
 
وكانت أفلام بناهي مثل “الدائرة” و”التسلل” قد جعلته واحدا من أشهر المخرجين الايرانيين على مستوى العالم حيث حصلت أفلامه على جوائز في العديد من المهرجانات السينمائية الدولية.
 
من جهة اخرى، توعدت كوريا الشمالية مهرجان برلين السينمائي الدولي بـ”عقاب قاس” حال عرض الفيلم الاميركي الساخر والمثير للجدل “المقابلة”.
 
وتدور أحداث الفيلم حول مؤامرة خيالية لاغتيال زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.
 
وقالت وزارة الخارجية في بيونغ يانغ إنه يتعين على الولايات المتحدة وألمانيا “وقف مهزلة عرض الفيلم المناهض للجمهورية الشعبية الديمقراطية الكورية (كوريا الشمالية) في المهرجان السينمائي المقبل فورا”، وفقا لوكالة الأنباء المركزية الكورية.

Read Previous

"يا ريتني طيار".. لشحن همم الاردنيين – فيديو

Read Next

زوجة معاذ: طلبت منه أن يأخذني إلى الجنة.. وأمه: أشكر الله على هذه المنزلة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *