الأسد: أنا لست سوبرمان.. والارهابيون كانوا منذ البداية

أعلن الرئيس السوري بشار الأسد في حديث بثه التلفزيون البرتغالي مساء الأربعاء أن النجاح كان حليفه بعد أربع سنوات من الحرب، على الرغم من تكتل الغرب ودول الخليج والمال والسلاح، لأنه “يحظى بدعم شعبه” وليس لكونه “سوبرمان”، وملمّحًا إلى أن فرنسا تراوغ بمواقف معلنة ضد النظام بينما هي تنسّق من تحت الطاولة بشكل غير مباشر لإعادة العلاقات.syria-assad
 
وتساءل الاسد “كيف يمكن لثورة أن تنهار او تفشل اذا كانت تحظى بدعم الغرب وبدعم دول اقليمية في موازاة هذه الاموال والسلاح، فيما هناك ديكتاتور يقتل شعبه كما يقال (…). شعبه ضده والدول الاقليمية ضده والغرب ضده، وقد نجح”.
 
واضاف “هناك احتمالان: اما انكم تكذبون علينا (المسؤولون الغربيون)، واما انكم تتحدثون عن سوبرمان. هو ليس بسوبرمان، هو رئيس عادي. وقد استطاع ان يستمر لاربع سنوات، فقط لانه يتمتع بدعم الشعب، ولا يعني ذلك دعم كل الشعب (…) بل شريحة واسعة من السوريين”.
 
وقال الاسد في تقويمه للوضع في بلاده ان “سوريا ليست دولة فاشلة”. وتابع “المؤسسات لا تزال تعمل، والرواتب تدفع، حتى… في بعض مناطق سيطرة الارهابيين”. قائلاً ان “السوريين مصممون على المضي في محاربة الارهاب ودعم حكومتهم” على الرغم من “الماساة الانسانية” التي تعيشها بلادهم. واعتبر ان الارقام التي “تذكر في وسائل الاعلام الغربية” عن عدد القتلى والذي يفوق المئتي الف “مبالغ فيها”.
 
وكرر الاسد ان التظاهرات التي خرجت في المدن والبلدات السورية في الاشهر الاولى من النزاع “لم تكن يوما سلمية”، مشيرًا الى ان هؤلاء المتظاهرين قتلوا رجال شرطة، وان على المسؤولين الغربيين ان يقولوا للرأي العام في بلادهم “الحقيقة” في شان سوريا. واوضح ان الحقيقة هي ما كانت تقوله السلطات السورية منذ البداية حول وجود “ارهابيين” في سوريا يستهدفون الشعب والدولة. على حد قوله.
 
 

Read Previous

هل يطيح الشيشانيون بالبغدادي؟

Read Next

50 مليون دولار من ايران لحزب صالح مقابل..

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.