" أمراء الحرب" نهبوا ليبيا وشعب " راقد ريح"..

ضد الارهاب: لا مرتبات في ليبيا منذ ما يقارب الشهور الاربعة، والليبيون يعانون الأمرين جراء فقد المواد الاساسية ووقوعهم في دوامة الحرب الاهلية بين اطراف متعددة.1_848419_1_34
يأتي ذلك في وقت تبين فيه أنه رغم عدم اعلان ليبيا رسميا عن حجم الأموال “المنهوبة والمهربة” في الخارج، والعائدة للعقد الراحل معمر القذافي غير أن تقديرات شبه رسمية تقول إن حجمها يصل إلى 200 مليار دولار.
ورغم تكليف 50 جهة من الحكومات المتعاقبة في ليبيا طوال السنوات الأربع الماضية، بشأن متابعة الأموال المنهوبة والمهربة إلى الخارج بهدف استردادها، الا أن أيام منها لم ينجح في استرداد دولار واحد.. عدا عن الاموال التي صرفت على هذه الجهات وتكاليف سفرها واقامتها ومعاشاتها.
بيد ان المثير ان ملاحقة الاموال العائدة للقذافي يقابلها سكوت عمن نهب البلد في عهد 17 فبراير.
ويقول صحافي ليبي مطلع أن العديد ممن تولوا مناصب في الدولة أو المؤتمر الوطني نهبوا ليبيا، وسرقوا الملياران. وان العديد من الاموال المنهوبة توجد في حسابات سرية خارج ليبيا، كما ان غالبية اسر هؤلاء تعيش حاليا خارج ليبيا التي تركوها في اتون الصراعات.
ويبقى السؤال: كم لجنة ينبغي تشكيلها لاستعادة هذه الاموال العائدة للقذافي أو ” لامراء الحرب الجدد”.
 

Read Previous

العلماء يرصدون نجما يبتعد عن درب التبانة

Read Next

المسيحيون العراقيون في الاردن معاناة ومجتمع دولي يصم اذانه وانتظار بلا طائل..

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.