محمد الأمين الشنقيطي.. عدو الجهل والخرافة والتعصب

بدر الخريف
في عام 1876 أبصر محمد أمين فال الخير، نور الحياة في مضارب قبيلته «الحسنيين» في صحراء شنقيط، تلك القبيلة التي تنتمي إلى أشراف العرب، والتي قيل فيها: «إن الشعر العربي بنى بيته فيها»، ثم درس في طفولته مبادئ الفقه والسيرة النبوية، ودواوين الشعر القديم، وعندما بلغ سن الـ25 توجه إلى الحجاز لأداء مناسك الحج، وقبلها اتجه إلى فاس، واتصل ببعض الحلقات العلمية وتابع منها رحلته إلى مصر وأزهرها، ثم حط رحاله في الحرمين الشريفين ليدرس على علماء الحجاز الحديث النبوي والفقه والمغازي والأنساب والنحو ليتجه إلى نشر العلم بدءا من عنيزة ثم الكويت ثم الزبير التي أسس فيها مدرس النجاة الأهلية، تلك المدرسة التي تخرج فيها آلاف الطلبة الذين نشروا العلم في أرجاء الجزيرة العربية وفي العراق.Fadaad-040315-2
وفي عام 1932 توقف قلب رجل جليل نذر حياته للعلم والتعليم و«حاول جاهدا أن يبدد ظلمة الجهل والخرافة والتعصب عن أفق المشرق العربي وليصبح هذا الرجل للجيل الجديد نبراسا يحتذى في الإقبال على العلم والإخلاص، وفي مقبرة الحسن البصري بالزبير دفن بعيدا عن وطنه قبل 83 عاما من اليوم».
بهذه الكلمات كتب رجل الأعمال والشاعر الكويتي عبد العزيز سعود البابطين الذي عرف بنشاطه الثقافي الواسع ومؤسس جائزة باسمه للإبداع الشعري، ومكتبة البابطين المركزية للشعر العربي في الكويت، صدّر بها كتابا للباحث والمؤلف الدكتور عبد الرحمن بن صالح الشبيلي عضو مجلس الأمناء في المجموعة السعودية للأبحاث والنشر، عن العالم محمد الأمين الشنقيطي، الذي وصفه الدكتور محمد المختار ولد أبّاه رئيس جامعة شنقيط العصرية في نواكشوط، خلال تقديمه الكتاب بأنه قد لم شتات العلوم، وأسس مدرسة النجاة في الزبير وهي المؤسسة التي كان لها أثر بالغ في النهوض بالعلوم الإسلامية التي تخرج فيها مجموعة من أعلام الخليج والأحساء ونجد، معددا المراحل التي مر بها الشنقيطي في عدة دول، حتى وصل إلى مرحلة العطاء العلمي التي قضاها بين الكويت وعنيزة والزبير، وكانت حافلة بالنشاط التربوي والاصطدام بالتقليديين.
وتناول مؤلفون وأدباء ومؤرخون سيرة الشيخ الشنقيطي؛ إذ نشر العلامة حمد الجاسر نبذة عنه في مجلة «العرب»، مشيرا فيها إلى أن عددا من جيل التعليم المبكر في نجد قد تتلمذ عليه، ومن بينهم علامة عنيزة الشيخ عبد الرحمن السعدي، وأستاذ الجيل التعليمي فيها صالح بن صالح، كما ذكر أن الشنقيطي كان على علاقة وثيقة مع هذه المدينة وأهلها، وتربطه صداقة عميقة مع وجيه عنيزة المعروف علي بن عبد الله بن عبد الرحمن البسام، المقيم بين عنيزة والبصرة والزبير.
وأشار إلى أن الشنقيطي زار مدينة عنيزة مرتين، وأقام بها نحو عامين، وقابل الملك عبد العزيز في منزل محمد سليمان الشبيلي، كما صدر كتاب عام 1981 عن سيرة الشنقيطي من تأليف عبد اللطيف أحمد الدليشي، وكان الكتاب من إصدار وزارة الأوقاف العراقية، وفيه بدد الدليشي الشكوك حول من يحمل اسم «محمد الأمين الشنقيطي» من خلال صورته وسيرته حيث لا يكون بينهم وشائج قرابة أسرية.
عاش الشنقيطي 56 عاما، أمضى منها 23 عاما في طلب العلم، بدأ بعدها رحلته بدءا من بلدان المغرب (الصويرة، ومراكش، وطنجة والرباط، والدار البيضاء) مرورا بمدن الحجاز (مكة المكرمة، والمدينة المنورة) ثم الكويت ومدن نجد وبخاصة عنيزة وانتهاء بالزبير.
كما قام برحلات إلى الأحساء وعمان، واليمن، والهند، وذكر الدليشي أن الشنقيطي حفظ القرآن قبل البلوغ، ثم انضم إلى حلقات الدرس لدى علماء بلدته، فدرس مجموعة متنوعة من كتب الفقه، والنحو، وشعر المعلقات، وعرج الدليشي على قصة إصابة الشنقيطي بالجدري عام 1900 وسفره إلى مصر، ولقائه العلامة محمود التركزي الشنقيطي وزيارتهما معا للشيخ محمد عبده مفتي الديار المصرية.
كما روى قصة أدائه الحج وإصابته بالملاريا عام 1901 وهي الإصابة التي أقعدته عامين في المدينة المنورة، كما أورد في الكتاب أسماء بعض العلماء الذين درس عليهم، وكان من أبرزهم أديب الحجاز عبد الجليل برّاده، ثم عاد إلى مكة المكرمة ليلازم أستاذه وصديق والده الشيخ أحمد بن سالم الديماني في مرضه حتى وفاته عام 1907.
استثمر محمد أمين الشنقيطي فترة إقامته تلك في الالتحاق بحلقات الدرس بالحرم الشريف حتى توسع في دراسة النحو والحديث والأدب والمنطق والأصول والتجويد، ودفع احتلال فرنسا إلى موريتانيا في العام نفسه إلى صرف نظر الشيخ عن العودة إلى بلاده رغم حنينه إليها، وهو ما صادف وفاة شريف مكة (عون) وتولي الشريف حسين حكم الحجاز وإعلانه الثورة العربية.
لم يكن الشنقيطي مختلفا عن غيره من علماء شنقيط من حيث قول الشعر، لكنه كان يعترف بأنه لا يعد نفسه من الشعراء.
أقام الشيخ الشنقيطي في الزبير عام 1909 وأسس فيها مدرسة النجاة وتزوج بـ«لولوة بنت سلطان السلطان الطويل»، لكن الشيخ الذي انغمس في أحداث السياسة في جنوب العراق وجرته دوامة النزاع بين الإنجليز والعثمانيين في رأس الخليج، مما اضطره إلى التنقل بين الكويت ونجد وبغداد، لكنه عاد ثانية إلى الاستقرار في الزبير.
وتظهر سيرة الشيخ الشنقيطي أن له مدرسة فقهية ينفرد بها عمن سواه في عصره، بقدر ما كان مدرسا وواعظا مستنيرا ووسطيا في نهجه، منصرفا للدعوة، صافي المعتقد، ولا يوجد في سيرته ما يوحي بانتمائه إلى فرقة أو طائفة أو الطرق المنتشرة في عصره في مغرب العالم العربي ومشرقه، وكان مالكي المذهب، واختصر الدليشي الحديث عن سيرة الشيخ بالقول: «تتلمذ على أساتذة يؤلفون مدرسة إسلامية رصينة وقد خرج بعلم صحيح، وفكر شامل في مصادر الدين الإسلامي من الكتاب والسنة، والإجماع والقياس، معتمدا في ذلك آراء أكابر المسلمين المفكرين الذين لا ترقى التهمة إلى سلامة عقائدهم».
غير أن الشنقيطي لم يسلم من حسد بعض المحافظين الذين وجدوا في شعبيته وانفتاحه انحسارا في نظرة الناس إليهم بل لقد تعرض للإيذاء الجسدي عندما أيّد فتح مدرسة للبنات في الزبير إلى جانب مدرسة النجاة للبنين، وكان يؤكد على التمسك بتعاليم الإسلام الصحيحة، ونبذ المذهبية الضيقة وترك ما شاع من البدع والجمود الفكري.
وعاشر الشنقيطي عددا من أعلام عصره، الذين عرفهم أو التقاهم، ولعل أبرزهم: حافظ وهبة الذي عاش في الكويت ثم التحق بديوان الملك عبد العزيز وصار من مستشاريه وأول ممثل للسعودية في بريطانيا عام 1930م، وعبد العزيز الرشيد مؤلف «تاريخ الكويت»، ومنشئ مجلة «الكويت»، وعبد العزيز الثعالبي، الزعيم التونسي المعروف، ومحمد رشيد رضا صاحب «تفسير المنار»، ومحرر مجلة «المنار»، وتلميذ الشيخ محمد عبده، ومحمد خليفة النبهاني مؤلف «التحفة النبهانية»، ومحمود شكري الألوسي المؤرخ والعالم والأديب والمفسر.الشرق الاوسط

Read Previous

خريج وستمنستر- سمير عطالله

Read Next

فلسطينيات يحيين يوم المرأة بتظاهرة كفاحية

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *