عراقيون يصرخون تحت إجراءات الإغلاق

بغداد – محمد جهادي

يشكو عراقيون، من إجراءات الإغلاق التي يعتبرونها غير مدروسة في البلاد، في الوقت الذي تغيب فيه المعالجات الحكومية. وتشدد السطات العراقية، إجراءات الحظر الشامل والجزئي في البلاد من أجل تجنب إصابة المزيد من المواطنين بفيروس كورونا بعد الارتفاع الكبير في عدد الإصابات في الفترة الأخيرة.

في المقابل، تشهد مناطق في بغداد والمحافظات، تظاهرات لأصحاب المحلات والبسطات، للمطالبة بتخفيف قيود الحظر الذي انعكس سلباً على أوضاعهم المعيشية.

وتأثر أصحاب الدخل المحدود والأسر الفقيرة، بشكل كبير، إذ فقدوا الكثير من أعمالهم الحرة التي يحصلون من خلالها على قوتهم اليومي، وفقاً للنائب العراقي منصور البعيجي.

وطالب البعيجي وزارة الصحة والجهات الحكومية المعنية بإعادة النظر في إجراءات الحظر الشامل والجزئي الذي تسبب بقطع أرزاق الكثير من المواطنين.

وكانت مفوضية حقوق الإنسان العراقية أصدرت بياناً انتقدت فيه إجراءات الحظر في البلاد، معتبرة أن “إجراءات الحظر الأخيرة أفقدت العديد من ذوي الدخل المحدود قوتهم اليومي وفرص العمل التي يعتمدون عليها لسد احتياجاتهم الإنسانية”، فضلاً عن ارتفاع اسعار المواد الغذائية وعدم تقديم الحكومة تعويضات مالية الى ذوي الدخل المحدود أو زيادة الحصة التموينية بسبب الحظر.

وتابعت أن “قطع مصادر أرزاق المواطنين ومنعهم من العمل بحجة الحظر من دون تعويضهم يمثلان انتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان ما يستدعي مطالبة الحكومة بتعويضهم وتقديم إعفاءات ضريبية عاجلة لهم تساعدهم على تخطي الأزمة وتغيير إجراءات الحظر من أمنية الى صحية وقائية”.

ويقول المواطن البغدادي الذي يملك مقهى شعبياً في منطقة الكرادة، محمد الجلبي، إنه “بسبب الحظر المفروض وغير المدروس خسرت منذ بداية العام الجاري الى شهر نيسان (أبريل) الماضي نحو (8000) دولار أميركي”، مطالباً “الحكومة بتخفيف قيود الحظر وإعادة النظر بها”.

ويؤكد مجتبى علي الذي يدير محلاً لبيع الملابس لـموقع “النهار العربي” أن “اغلب المحال التجارية في منطقة الكرادة وباقي المناطق في بغداد تعرضت الى خسائر مالية كبيرة بسبب إجراءات الحظر التي فرضتها الحكومة من دون تقديم حلول ناجعة”، لافتاً الى إنه حتى الآن نحو 5000 دولار اميركي.

وخرجت، قبل أيام، تظاهرات احتجاجية على الحظر في مناطق الكرادة والكاظمية ومدينة الصدر والشعلة، إضافة الى محافظات أخرى.

وتعتزم خلية الأزمة النيابية فرض حظر شامل خلال فترة أسبوع عيد الفطر للحد من تفشي جائحة كورونا.

وقالت الخلية في بيان إن “من الممكن فرض الحظر الشامل في فترة العيد وستجري بعده مراجعة شاملة لموضوع الحظر مع تقييم كامل بحسب الموقف الوبائي”، مضيفة أن “هناك إمكاناً لتخفيف إجراءات الحظر بعد عطلة العيد”.

وشهد العراق، خلال الأيام الأخيرة، تصاعداً غير مسبوق في عدد الاصابات بفيروس كورونا رغم توافر اللقاحات.

Read Previous

مشاريع خطيرة جدا تستهدف المملكة وتتسبب بالتضييق عليها.. العرموطي يجيب على: ماذا يحدث في الاردن؟

Read Next

زيارة سريّة لمسؤول إسرائيلي لعمان: محاولة لمنع انفجار القدس

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *