مشاريع خطيرة جدا تستهدف المملكة وتتسبب بالتضييق عليها.. العرموطي يجيب على: ماذا يحدث في الاردن؟

عمان – ضد الارهاب

لخص النائب صالح العرموطي، ما يحدث في الأردن بقوله “أوضاع سياسية صعبة ومعقدة، ومشروع صهيوني يحيط بنا، واملاءات أمريكية في الافق، وتهديد للمنطقة، وتوطين وتهجير ووطن بديل، وصفعة قرن ويهودية الدولة التي تعني تهجير الشعب الفلسطيني من كل فلسطين”، واصفا ذلك بالمشاريع الخطيرة جدا والتي تستهدف الأردن وتتسبب بالتضييق عليه نتيجة مواقفه الصامدة اتجاه القضية الفلسطينية.

وأكد العرموطي خلال استضافته في برنامج “هاند” الذي يقدمه الزميل سامر خضر عبر “راديو دهب”، أن هنالك خلل بالامن الاجتماعي، وأن الوضع الاجتماعي في الأردن سئ جدا، مشيرا الى الفقر والجوع، حيث انه لم يعد في الاردن طبقة متوسطة، إذ تفوق مديونية الأردن 34 مليار دولار أي 6 آلاف للفرد.

وقال إن الوضع الصحي يمر بأزمة خطيرة في ظل السياسات المتبعة لمواجهة فيروس كرونا واتضح ذلك في الموجة الثانية، منتقدا تأخر الحكومة في بناء المستشفيات الميدانية.

وبين العرموطي أن الفقر والبطالة وتضييق الحريات تؤشر إلى خلل في الأمن الاجتماعي المحلي، مطالبا الحكومة باحترام كرامة المواطن الأردني.

وقال إن السياسات الحكومية منذ عقود فاشلة حتى في اختيار الشخصيات والرموز التي لا نمثل نبض الشارع، بل نحتاج الى ابناء حراثين، مشيرا إلى أن السياسات اليوم بحاجة الى رجال يقودون الدولة لما فيه خير البلاد والعباد، لا أن يكون التعيين على مبدأ المعارف والمحسوبيات وخلال اشهر يقالون ويأتي غيرهم.

وردا على سؤال من يدير الأردن اليوم، قال العرموطي، إنها تدار من قبل اشخاص معدودين (الدولة العميقة) وأراهن رئيس الوزراء اذا كان يدير مرافق الدولة حسب المادة 45 من الدستور، داعيا رئيس الوزراء إلى ممارسة ولايته العامة.

ويرى العرموطي أن لا وجود للمعارضة في وسائل اعلام محلية رسمية، مبينا أن المعارضة هي ابداء اقتراحات لايجاد حلول لمصلحة الوطن، مؤكدا أن من يعارض هو يعبر من داخله لمصلحة وطنه، وفي ذات الوقت اذا وجدت ما هو ايجابيا قالته.

ونفى النائب عن كتلة الاصلاح أن يكون حزبيا، موضحا أنه ضمن تحالف كتلة الاصلاح، قائلا “أن أكون منظما هو شرف لم أنله، وأنا مستقل”.

وبين أن الاحزاب السياسية والنقابات المهنية ومؤسسات المجتمع المدني هي مؤسسات وطنية، ويجب تطويرها والعمل على قانون انتخاب جديد يلبي متطلبات المئوية وليس التدرج بالأصلاح السياسي، واجراء انتخبات حرة نزيهة تفرز حكومات برلمانية.

واوضح العرموطي ان اتفاقية الغاز مع الاحتلال الاسرائيلي لم يستطع اي شخص ان يحصل عليها، إلا أنه حصل عليها بطريقة غير رسمية بالرغم من أنه طلبها أكثر من مرة تحت القبة.

وأكد أن باعتبار أزمة كرونا قوة قاهرة، يمكن للأردن انهاء الاتفاقية من خلال مجلس النواب، بحسب بنود الاتفاقية.

وتحدث العرموطي عن تعديلات قانون التنفيذ واصفا حبس المدين “بالعبودية”، مشيرا الى أن وزير الداخلية اجاب على سؤال له يفيد بأن 16446 غارمة مطلوبين للتنفيذ القضائي على مبالغ تقل عن ألف دينار.

Read Previous

الرئيس التونسي قيس سعيد: سأتقدم قريبا بمبادرات تستجيب لمطالب الشعب

Read Next

عراقيون يصرخون تحت إجراءات الإغلاق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *