الإفراج عن أقدم أسير أردني في السجون الاسرائيلية

وصل أقدم أسير أردني لدى الاحتلال الإسرائيلي عبدالله أبو جابر الأراضي الأردنية قبل ساعات.

 

وكان في استقبال الأسير المحرر على جسر الملك حسين الحدودي بين الأردن وفلسطين، عائلته وأقاربه ووالدته التي احتضنته باكية وهي تقول: “الحمد لله يا ربي”.

من هو أقدم أسير أردني لدى الاحتلال وما قصته؟

 

اسمه الكامل هو عبدالله نوح أبو جابر.

 

يبلغ عبدالله من العمر اليوم 44 عامًا أمضى منها 20 عامًا في سجون الاحتلال الصهيوني.

 

نشأ عبدالله في مخيم البقعة قرب العاصمة عمّان مع ذويه، وانتقل بعمر الـ(24) ربيعًا إلى الضفة الغربية في عام 2000 لزيارة أحد أقربائه في الداخل الفلسطيني المحتل.

 

وفي 29 من ديسمبر/كانون الأول من نفس العام، اعتقلته قوات الاحتلال بتهمة المقاومة خلال فترة انتفاضة الأقصى التي تصادفت في ذات السنة.

 

وحكم على عبدالله أبو جابر بالسجن المؤبد (20) عامًا، ليصبح مع مرور السنوات أقدم أسير أردني في الاحتلال.

 

لم يتمكن والدا الأسير المحرر أن يشهدا لحظة الإفراج عن ابنهم فقد توفي والداه وشقيقته قبل أعوام قليلة من نهاية محكوميته.

 

وكان والده قد زاره مرة واحدة عام 2008،عندما نظمت وزارة الخارجية الأردنية زيارة لأهالي الأسرى في السجون الصهيونية. وللأسف توفيت أمه وهي تتحسر على عدم رؤيته.

 

وخاض أبو جابر، عدة إضرابات عن الطعام خلال أسره، وكان أبرزها إضراب عن الطعام خاضه في أواخر عام 2015، وبداية عام 2016، حيث استمر إضرابه لأكثر من 70 يومًا، للمطالبة بالإفراج عنه وعودته إلى عائلته في الأردن.

 

ويعد الأسير عبدالله أبو جابر واحد من بين (22) أسيرًا أردنيًا تعتقلهم سلطات الاحتلال الإسرائيلي في سجونها.

 

 

Read Previous

صدر حديثاً.. ديوان “جمع مذكر ظالم”

Read Next

رداً على مسيرة الأعلام في القدس.. حماس تهدد بقصف اسرائيل مجددا

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *