مليشيا تابعة لحفتر تخطف وتغتصب وتحلق شعر فتاة أردنية

ضد الإرهاب- بنغازي- طرابلس

تفاعلت قضية إختطاف مجموعة مسلحة تابعة لجيش حفتر لفتاة أردنية وإغتصابها ونشر فيديو لها أثناء حلاقة شعرها.

وأكدت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية متابعتها للمعلومات التي وردتها منذ يومين حول تعرض فتاة أردنية للاختطاف وسوء المعاملة في دولة ليبيا الشقيقة.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة  السفير ضيف الله الفايز إن الوزارة ومن خلال مركز العمليات على تواصل مستمر مع السلطات الليبية من خلال السفارة الليبية في عمان والتي أكدت أن السلطات الليبية قامت فور تلقيها معلومات عن الحادثة باتخاذ الإجراءات القانونية والأمنية اللازمة، حيث تم وضع الفتاة في مكان آمن، ويتم حاليا اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المعتدين.

وقال الفايز إن الوزارة على تواصل مستمر مع الأشقاء في السلطات الليبية للوقوف على حيثيات القضية ولتقديم الإسناد والدعم والمساعدة  اللازمة للمواطنة الأردنية، كما يتم التواصل مع ذويها في المملكة لوضعهم بصورة المستجدات، مؤكدا أن اولوية الوزارة الآن هو أن تكون المواطنة بأمان وحرية وسلامة وأن تُتخذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق المعتدين.

وبين الفايز أن المعلومات ما زالت أولية والتحقيقات جارية للوقوف على حيثيات ما جرى، وثمن الجهود الحثيثة والفورية التي قامت بها السلطات الليبية للتعامل مع الموضوع.

وكان ناشطون على مواقع التواصل تداولوا فيديو عنيف يُوثق لحظة تعرض فتاة أردنية إلى حلق شعرها بشكل كامل في مدينة بنغازي بليبيا.

وتظهر الفتاة بالفيديو ، وهي تقف مستسلمة دون أي مقاومة، بينما يقوم آخر بحلق شعرها، ويظهر أثار دماء وعنف على يدها.

وانتشر الفيديو عبر السوشيال ميديا تحت عنوان (حلق شعر فتاة في بنغازي في ليبيا)، لكن صحيفة (أخبار الآن)، نفت ما يتم تداوله.

وقالت الصحيفة نقلاً عن مصادر حقوقية إن الفتاة أردنية اسمها عبير ولدت في ليبيا، وتعرضت للاختطاف والاغتصاب على يد ثلاثة رجال.

وقال الحقوقي الليبي ناصر الهواري  أن اهتمامه بالواقعة من منطلق إنساني فقط، ولا يعنيه أطراف أخرى، مضيفاً: (الموضوع وجد تفاعلاً كبيراً من السفارة الأردنية والأمم المتحدة، وحقوق الإنسان، وجهات دولية عديدة).

وتابع: (تحول الأمر إلى قضية رأي عام بسبب ما تعرضت له الفتاة من وحشية، وحسب معلوماتنا كمنظمة ضحايا، فإن هذه الجريمة قام بها علي الفرجاني ومجموعته، وهذا كلام مؤكد وبالأدلة).

وأبدى الهواري استعداده للتعاون مع جهات التحقيق واطلاعهم على الأدلة، مطالباً بتوفير الحماية والأمن للأخريات حتى يخرجن عن صمتهم.

وسرد الهواري أسماء عدة فتيات تم تعذيبهن وحبسهن في بنغازي، مؤكداً أن الأمر حدث بكثرة في المدينة، دون أن يكون هناك أي قبيلة أو جهة تستطيع حماية النساء ممن يمارس قهر النساء واستغلالهن واستخدام العنف في حقهن.

وفي وقت لاحق، ألقت الشرطة العسكرية التابعة لحفتر القبض على المجرم علي الفرجاني أن عملية القبض على الفرجاني تظهره وكانه تحت حراسة شرفية من الشرطة العسكرية وليست عملية إلقاء قبض.

.

واعتبر الخبير القانوني محمد بارة ان الصور المتداولة لعملية القاء القبض على الفرجاني تظهره وكأنه في اسعراض شرفي عسكري وليست عملية إلقاء قبض.

وتساءل بارة، استاذ القانون في الجامعات الليبية على صفحته بموقع فيسبوك:  أنا حقيقة لا اعرف  على من تضحكون ولا من تستغفلون …. لما شخص يتهم بجريمة اغتصاب وخطف وحجز حرية امرأة وتحليق شعرها ، ليبية أو غير ليبية ، هذه جرائم ضد الإنسانية ، كيف لسلطة التحقيق  الإفراج عن المتهم  بحجة ان الضحية لم تتقدم بشكوى هذا استخفاف بالقانون … ..

وأضاف: ياسادة هذه جرائم حق عام لا يتوقف تحريكها على شكوى أو طلب من الضحية ، كان ينبغي على الشرطة البحث عن الضحية وسماع أقوالها والقبض على المتهم وبقية المتهمين وتقديمهم للعدالة ، أما الإفراج عن المتهم وعدم ملاحقة شركائه في الجرائم البشعة بحجة باطلة فهذا امر غير قانوني ولا توجد فيه أي رائحة للقانون ولا يبشر بخير ….ربما يوجد لديكم قانون من نوع خاص لا نعرفه…

Read Previous

بائع عصير (انتفاضة القدس) أزعج إسرائيل.. فاعتقلته

Read Next

قصف صاروخي على قاعدة بلد و قاعدة فيكتوريا في العراق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *