مليوني دولار تتدلى من سقف وجدران مطعم أدت لشهرته..

حصد مطعم محلي في ولاية فلوريدا الأمريكية، شهرة واسعة، بسبب فكرة ديكوره الغريبة والفريدة.

 

ووفق موقع ”اوديتي سنترال“، فقد اعتمدت حانة ومطعم ”ماكغواير“ الأيرلندي، فكرة غريبة، بعد أن علق أوراقا نقدية تقدر قيمتها بنحو مليوني دولار في سقفه وجدرانه؛ ما جذب إليه العديد من الزبائن على مدار سنوات.

وتعود الفكرة إلى عام 1977، حين قرر الزوجان مارتين ومولي ماكغواير افتتاح مطعمهما الصغير، وتلقت الزوجة حينذاك أول إكرامية، وهي عبارة عن دولار واحد.

 

وعندها قرر الزوجان الاحتفاء بأول ”بقشيش“ يحصلان عليه، بالتوقيع عليه وتعليقه باستخدام خيط في سقف المطعم، ليتحول الأمر إلى تقليد عندهما بتعليق كل ”إكرامية“ يحصلان عليها على الحائط أو سقف الحانة.

 

وفي مقابلة مع صحيفة ”شيكاغو تريبيون“ في عام 1999، قال مارتن أنه قام وزوجته بتعليق الكثير من الأوراق النقدية في سقف وجدران الحانة، التي تبلغ مساحتها 15 ألف قدم مربعة (نحو 1400 متر مربع).

 

وقال إنه يتعامل مع تلك ”النقود المعلقة“ على أنها من أصول المطعم ويمكن من خلالها الحصول على قروض مالية بضمانتها.

 

وأكد ماكغواير أن ديكوره الفريد يتكون من نحو 175 ألف دولار، ولكن وفقا للإحصائيات الحديثة، فإن الحانة لديها الآن ما يقرب من مليوني دولار تتدلى من سقفها وتزين جدرانها.

 

ويواجه الزوجان، شهية بعض الزبائن لسرقتها باعتبارها في ”متناول اليد“، وهذا ما حدث فعلا في مرات عديدة، منها سرقة أحد الموظفين 5 آلاف دولار قبل إلقاء القبض عليه لاحقا.

 

ولكن ما يصعب سرقة تلك الأموال وجود توقيع عليها من مالكي الحانة، بالإضافة إلى وضع علامات سوداء مميزة عليها؛ ما يدفع أصحاب المحال والمتاجر في المدينة إلى رفض أخذها من السارق.

 

ويبادر بعضهم إلى إبلاغ الشرطة لعلمهم أن تلك الأوراق النقدية قد جرى سرقتها من ”الحانة الأيرلندية“، ليجري ملاحقة اللصوص وإعادة الدولارات إلى أصحابها.

ووقعت بالفعل حادثة طريفة حين حاول لص استبدال الأوراق الخضراء المسروقة في أحد البنوك، ولكن الصراف عرف على الفور أنه جرى اختلاسها من مطعم ”ماكوايغر“؛ ما جعل السارق يطلق ساقيه للريح ويلوذ بالفرار، تاركا ”غنيمته المسروقة“ في ذلك البنك.

Read Previous

جرعة ثانية من الأمل – عبدالرزاق الربيعي

Read Next

ابنة قاسم سليماني تترشح لانتخابات مجلس مدينة طهران

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *