قلق أممي إزاء الاحتجاز المطول للمدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين

لندن – ضد الارهاب

دعت المقررة الخاصة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان في الأمم المتحدة ماري لولور، دولة البحرين إلى الإفراج الفوري عن ثلاثة مدافعين عن حقوق الإنسان يعانون من الاحتجاز لفترات طويلة نتيجة لتعزيزهم المشروع وحمايتهم لحقوق الإنسان في البلاد.

وقالت ماري لولور، المقررة الخاصة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان، في بيان نشرته المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في جنيف، إنها تلقت تقارير تفيد بأن السيد عبد الهادي الخواجة عانى من كسور في الوجه، بينما وضع السيد ناجي فتيل والسيد عبد الجليل السنكيس في الحبس الانفرادي وحرموا من الرعاية الطبية الأساسية وحقهم في ممارسة شعائرهم الدينية. وأفيد أيضاً بأن السيد عبد الجليل السنكيس أُجبر على الإدلاء باعترافات وسُلبت كتبه الدينية.

وقالت “حقيقة استمرار تدهور صحتهم في السجن مقلقة للغاية”. “إنني أحث الدولة على إجراء تحقيق نزيه ومستقل في مزاعم التعذيب أثناء وجوده في السجن”.

وأكدت الخبيرة أن “تجريم المدافعين عن حقوق الإنسان انتقاما لجهودهم المشروعة والسلمية للدفاع عن حقوق الآخرين في البحرين لا يتعلق فقط بالأثر الضار على حياة هؤلاء الأفراد وأسرهم، ولكن للأثر المروع الذي يخلفه على الفضاء المدني في البلاد”.

وقد أيدت تلالنغ موفوكينغ، المقررة الخاصة المعنية بالحق في الصحة البدنية والعقلية تعليقات لولور، كما أيدها السيد كليمان نيالتسوسي فولي، المقرر الخاص المعني بالحق في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات.

وتم الحكم على المدافعين عن حقوق الإنسان السيد عبد الهادي الخواجة، الذي تم إعلان احتجازه تعسفياً من قبل فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالاحتجاز التعسفي، والسيد عبد الجليل السنكيس، بالسجن المؤبد بتهم تتعلق بالإرهاب في عام 2011. ومدافع آخر هو السيد ناجي وحكم على فتيل بالسجن 15 عاما في 2013 بتهمة “تشكيل منظمات غير مشروعة”. وبحسب ما ورد، عملت هذه المنظمات على تعزيز وحماية حقوق الإنسان في البلاد.

وحوكم مدافعون آخرون عن حقوق الإنسان مثل عباس العمران وعلي عبد الإمام غيابيا وحكم عليهم بالسجن 15 عاما لتشكيل منظمة غير مشروعة ونشر معلومات كاذبة. لقد تم منحهم حق اللجوء ويقيمون حاليًا خارج البلاد. في عامي 2012 و2015، أسقطت السلطات البحرينية جنسيتهم.

Read Previous

وسط اهتمام ومتابعة شعبية كبيرة.. المتهمان بـ(زعزعة استقرار الأردن) يطلبان شهادة الأمير حمزة

Read Next

الرئيس التركي في رسالة مرئية إلى “منتدى قطر الاقتصادي”: فايروس (العنصرية) أكثر خطورة من كورونا

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *