بايدن يعلن الحرب على عمالقة التكنولوجيا

 

اكتسبت الحركة الرامية إلى جعل لجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC) تستعيد حيادية الشبكة بعض القوة الجادة، فقد أعلن البيت الأبيض مؤخرًا أن الرئيس الأمريكي جو بايدن سيوقع أمرًا تنفيذيًا جديدًا اليوم والذي سيؤسس جهدًا حكوميًا كاملاً لتعزيز المنافسة في الاقتصاد الأمريكي.

بمعنى آخر، إنها تستهدف الممارسات المانعة للمنافسة عبر مجموعة واسعة من الصناعات، بما في ذلك خدمات الإنترنت والتكنولوجيا.

يحتوي الأمر على 72 اقتراحًا وإجراءً، من بينها يقول على وجه التحديد “يشجع الرئيس لجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC) على استعادة قواعد حيادية الإنترنت التي ألغتها الإدارة السابقة”.

كما طلبت من الوكالة النظر في الحد من رسوم الإنهاء المبكر ومنع مزودي خدمة الإنترنت من عقد صفقات مع الملاك تحد من خيارات المستأجر، وحثت لجنة الاتصالات الفدرالية على إحياء تسمية التغذية ذات النطاق العريض التي تم تطويرها في ظل إدارة أوباما والتي من شأنها أن توفر شفافية أكبر في الأسعار.

نظر الأمر أيضًا في كيفية تقويض شركات التكنولوجيا المهيمنة المنافسة وتقليل الابتكار، وأعلن عن سياسة إدارية لمزيد من التدقيق في عمليات الاندماج، وسيركز على منصات الإنترنت المهيمنة، خصوصًا الاستحواذ

على المنافسين الناشئين، وعمليات الدمج المتسلسلة، وتراكم البيانات، والمنافسة من خلال المنتجات المجانية والتأثير على خصوصية المستخدم.

كجزء من حملته على شركات التكنولوجيا الكبرى، دعا الأمر لجنة التجارة الفيدرالية إلى وضع قواعد بشأن المراقبة وتجميع البيانات، وحظر الأساليب غير العادلة للمنافسة في أسواق الإنترنت والقيود المانعة للمنافسة على استخدام الإصلاح المستقل.

بعد توقيع الأمر في وقت لاحق اليوم، سيكون لدى الإدارة الكثير من العمل للقيام به لتحريك هذه المبادرات، إنه ليس ضمانًا أن جميع الاقتراحات المعلنة هنا ستحدث في النهاية، لكنها علامة واضحة على أن فريق بايدن يولي اهتمامًا لقضايا منع المنافسة، ونقص الشفافية في العديد من الصناعات وغيرها من الممارسات غير العادلة.

Read Previous

تكنولوجيا جديدة تجعل من أحلامنا لوحات إعلانية

Read Next

البطيخ.. (سلاح) فلسطيني قديم جديد لمواجهة إسرائيل

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *