إذلال وتحرّش جنسي.. فضيحة جديدة تهز إسرائيل

نشرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، عشرات الشكاوى عن إساءة معاملة واذلال وتحرُش جنسي يتعرض له العاملون في هيئة البث الإسرائيلية “كان”.

وكتبت الصحيفة أنّ مسؤولاً تنفيذياً كبيراً يصف النساء العاملات بـ”العاهرات”، ويتحدث عن حجم الأعضاء التناسلية للموظفين. كما اعتاد مذيع إذاعي على التبول مع باب مفتوح في حمام النساء. ولفتت إلى أن الشخص المسؤول عن التعامل مع أصحاب الشكاوى يتصرف “بشكل غير حساس تجاه الضحايا”.

وقالت هيئة البث الاسرائيلية “كان”، رداً على ذلك: “المؤسسة لم تتردد في طرد الموظفين الذين قاموا بمضايقة وإيذاء الآخرين”.

وخلال المحادثات الهاتفية مع العشرات من الموظفين، والموظفين السابقين في مختلف أقسام الإذاعة، أشاروا جميعاً الى أن “الهيئة هي مكان عمل تحوّلت فيه الإساءة جزءاً من الروتين: إذلال وإهانات من قبل المدراء، وصراخ يمكن أن يؤدي إلى تهديد جسدي وتحرّش جنسي”.

وفي حالة نادرة، وصفت إحدى الضحايا في الشكوى خلافها مع المدير، قائلة إنه “هددها بإلحاق الضرر بها بطرق مباشرة وغير مباشرة”.

وأضافت الصحيفة العبرية أن احدى الموظفات تحدثت عن مدير يقوم بالتحرّش الجنسي خلال مقابلة عمل، ويخبر موظفات بأنهن “جذابات أو أنه  يحبهن”، وقالت: “هناك مدير يقول إن موظفاً معيناً يمازح عن إعاقة عمل موظف آخر، ومذيعاً إذاعياً كبيراً يشكو من تحرّش جنسي”.

وتصِف الصحيفة الحقائق التي يعيشها الموظفون، قائلة: بعضهم يبكي، وبعضهم يعاني من معاملة مُهينة، انتهاك للحقوق الأساسية في بيئة عمل “سامة”، وآخرون يعانون من الأزمات النفسية  والصدمات جرّاء المعاملة التي يتلقونها، الى جانب الشعور بأنّ الشكوى ستؤدي إلى مضايقة أكبر.

Read Previous

ملك وثلاثة رؤساء وعشرة رؤساء حكومات.. ملك المغرب ورئيس العراق على قائمة الاهداف المحتملة لبرنامج (بيغاسوس) للتجسس

Read Next

رئيس وزراء تونس يتهم وزير الصحة المقال باتخاذ قرارات شعبوية وإجرامية

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *