الكاظمي طلب دعماً لوجستياً ومعلومات استخباراتيّة.. واشنطن وبغداد تعلنان الإثنين تحوّل المهمة القتالية الأميركية في العراق إلى دور استشاري

بغداد – ضد الارهاب

في تحوّل يمثل النهاية الرسمية للمهمة القتالية الأميركية في العراق، وإن يكن لا يشمل سحب قوات، نسبت  صحيفة “واشنطن بوست” ومجلة “بوليتيكو” إلى مسؤول أميركي أن المسؤولين الأميركيين والعراقيين يضعون اللمسات الأخيرة على تحول المهمة العسكرية الأميركية في العراق إلى دور استشاري بحت بحلول نهاية العام، إيذانًا بالانتهاء الرسمي للمهمة القتالية الأميركية في البلاد.

وبموجب الخطة التي أكد ثلاثة أشخاص مطلعين أنها لن تشكل انسحابًا للقوات الأميركية من البلاد، سيبقى عدد من الجنود الأميركيين في العراق إلى أجل غير مسمى. وستقدم هذه القوات الدعم اللوجستي والاستشاري، بالإضافة إلى القوة الجوية والاستخبارات والقدرة على المراقبة في القتال ضد “داعش” الذي أعلن هذا الأسبوع مسؤوليته عن هجوم انتحاري في بغداد خلف عشرات القتلى.

ويعتزم المسؤولون الأميركيون والعراقيون الإعلان عن هذا التحول يوم الاثنين بعد زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى البيت الأبيض للقاء الرئيس جو بايدن، وفقًا لأحد الأشخاص المطلعين على المناقشات.

ويرى  مسؤولون حاليون وسابقون أن الهدف من البيان هو تمكين رئيس الوزراء العراقي من تخفيف الضغط السياسي من الفصائل الشيعية المتشددة التي تريد مغادرة جميع القوات الأميركية البالغ عددها 2500 جندي، مع الاحتفاظ بالدعم الأميركي  لقوى الأمن العراقية.

البيت الأبيض: الكاظمي طلب دعماً لوجستياً ومعلومات استخباراتيّة

من جهة أخرى، قال البيت الأبيض، إن رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي طلب استمرار المساعدة من واشنطن، بما في ذلك المساعدات العسكرية.

وذكر متحدث باسم البيت الأبيض في تصريحات، إن “الكاظمي طلب استمرار الدعم من واشنطن، ونتطلع لمناقشة كل القضايا معه يوم الاثنين المقبل”.

وأضاف، أن “رئيس الوزراء العراقي طلب دعماً لوجيستياً ومعلومات استخبارية من القوات الأميركية والتحالف الدولي”.

ومن المقرر أن يزور مصطفى الكاظمي يوم 26 تموز (يوليو) الجاري، للقاء الرئيس الأميركي جو بايدن، وعقد الجولة الرابعة والأخيرة من الحوار الاستراتيجي بين البلدين.

Read Previous

ما الذي يحصل في الجسم بعد تلقي الجرعة الثانية من اللقاح؟

Read Next

قطع عدد من الطّرق وسط العاصمة.. لبنان: نقابة المستشفيات تحذر من كارثة صحية وحياة المرضى في خطر

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *