تونس: (اتّحاد الشّغل) يحذّر من إضاعة الفرصة لإصلاح البلاد

تونس – ضد الارهاب

اعتبر الأمين العام لـ”الاتحاد العام التونسي للشغل” نور الدين الطبوبي، أنّ المرحلة التي تمر بها البلاد تتطلب “الرصانة”، محذّراً من “إضاعة ‏الفرصة في إصلاح البلاد”‎.‎

و”اتحاد الشغل” هو أكبر تجمع للعمال في تونس، ويصنف على أنه منظمة ‏لها وزنها في البلاد، رغم أنها لا تمارس السياسية كطرف، وسبق له أن ‏كان الراعي لحوار وطني عام 2013 مع عدد من المنظمات وفاز ‏بجائزة نوبل للسلام.‏

وقال النقابي التونسي إنّ “المرحلة تتطلب رصانة وفهماً للواقع والتحولات ‏العالمية والمتغيرات الكبيرة جداً. هذه مسؤولية دولة ومؤسسات ‏وتتطلب ضوابط عدة واتّباع نظام معين‎”.

وأضاف: “جاءتنا فرص من قبل وأضعناها وجاءتنا فرصة أخرى ‏الآن. علينا بناء تونس بلاد تنوير العقول والانفتاح على الحضارات ‏والتسامح والتضامن الوطني الحقيقي”.

واستدرك قائلاً: “لا يلزمنا الانتقام وردود الفعل بالغضب والانفعالية… لا أحد ‏يتحكم في تونس ويفعل ما يريد”.

وأشار إلى أنّ “إهدار فرص تغيير وإصلاح البلاد تجلى في ‏عدم مكافحة الفساد بوضوح وشفافية، خاصة في ما يتعلق بمعالجة ترسانة ‏التشريعية والقانونية”.‏

‏ وأضاف موجهاً كلامه إلى رئيس الجمهورية قيس سعيّد: “هات رؤيتك لنحكم عليها إن ‏كانت واضحة الأهداف ومن دون ضبابية، فنحن في الاتحاد لن نعارضها‎”.

وكانت تصريحات لمستشار سعيد أكد فيها نيته تعليق العمل ‏بدستور سنة 2014 قد أثارت انتقادات واسعة من الأحزاب ‏السياسية، ما دفع الرئيس للتراجع، مؤكداً أنه “يحترم الدستور ‏وينوي إدخال تعديلات عليه”.

ويطالب “اتحاد الشغل” وعدد من الأحزاب والمنظمات الرئيس ‏سعيد بالإسراع بتقديم تصوره لمرحلة ما بعد 25 تموز (يوليو).‏

ولم يعيّن سعيد بعد رئيساً جديداً للحكومة، وقرر التمديد في ‏العمل بالإجراءات الاستثنائية إلى إشعار آخر.‏

ويقول سعيد إنّه لن يتحول إلى ديكتاتور، في رد على الانتقادات ‏العديدة الموجهة له من جزء واسع من الطبقة السياسية.‏

Read Previous

النّزاع في تيغراي يهدّد بإغراق القرن الأفريقي

Read Next

زلزال مدمر سيبقى معنا لفترة طويلة جداً جداً.. مسؤول خليجي لوكالة رويترز: الانسحاب من أفغانستان يثير التساؤلات حول الاعتماد على واشنطن

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *