مكانتها ونفوذها العالميان لايزالان دون منافسة.. أميركا مطالبة بالاستفادة من دروس 11 سبتمبر الحقيقية

شرعت أميركا في إعادة تشكيل النظام العالمي، بعد هجمات 11 سبتمبر، ومن السهل اليوم استنتاج أن سياستها الخارجية قد تم التخلي عنها على مدرج مطار كابول. ويقول الرئيس جو بايدن إن الخروج من أفغانستان كان يتعلق بـ«إنهاء حقبة»، من الحروب طويلة الأمد، لكنه ترك حلفاء أميركا في حالة ذهول، بينما أعداؤها مبتهجون. وقد سئم معظم الأميركيين من كل هذا، ونحو ثلثيهم يقولون إن الحرب لم تكن تستحق العناء. ومع ذلك، فإن المزاج القومي المتمثل في التعب واللامبالاة دليل سيئ لدور أميركا المستقبلي في العالم.

وتظل قدراتها هائلة ويمكن إعادة تجهيز استراتيجيتها للقرن الـ21، شريطة أن يتم استخلاص الدروس الصحيحة من حقبة ما بعد 11 سبتمبر. وأثار مقتل 3000 شخص على الأراضي الأميركية رد فعل سلط الضوء على «لحظة أحادية القطب» في أميركا. ولفترة من الوقت، بدا أنها تتمتع بسلطة لا جدال فيها. وأعلن الرئيس جورج بوش الابن أن العالم إما مع أميركا أو ضدها. وقال حلف شمال الأطلسي إن الهجوم على البرجين، في نيويورك، كان هجوماً على جميع أعضائه. وتعهد فلاديمير بوتين بالتعاون العسكري الروسي؛ ووصفت مستشارة الأمن القومي آنذاك، كوندوليزا رايس، ذلك بالنهاية الحقيقية للحرب الباردة. والسهولة التي هزمت بها القوات التي تقودها الولايات المتحدة حركة «طالبان» بدا أنها تنذر بنوع جديد من الحرب الخفيفة: بعد 63 يوماً من 11 سبتمبر، سقطت كابول.

وكانت هناك إنجازات مستمرة منذ ذلك الحين. وتحسنت جهود مكافحة الإرهاب؛ ومات أسامة بن لادن، ولم ينجح أي هجوم مماثل على أميركا. وأعيد بناء منطقة مانهاتن السفلى بأناقة. ولكن بالنسبة للجزء الأكبر، كان إرث الرد على 11 سبتمبر مريراً. وقد تحولت مهمة سحق تنظيم القاعدة إلى رغبة في تغيير النظام وبناء الدولة، ما أدى إلى نتائج غير مقنعة في أفغانستان والعراق، بكلفة بشرية ومالية ضخمة. بينما كانت أسلحة الدمار الشامل العراقية سراباً. وكسرت أميركا مبادئها بالتعذيب وفقدت مكانتها الأخلاقية العالية. وتلاشى الإحساس الأولي بالوضوح بشأن متى يجب أن تتدخل عسكرياً، وتكرر ذلك بشأن استخدام سورية للأسلحة الكيماوية في عام 2013، على سبيل المثال. وفي الداخل، سرعان ما تبخّرت روح الوحدة واشتدت الانقسامات. وكان الانشغال بالنزاعات في الشرق الأوسط، إلهاءً عن القصة الحقيقية لأوائل القرن الـ21، والمتمثلة في صعود الصين.

مصالح عالمية

إن كارثة بايدن في كابول صنعت خاتمة مروعة، وسيرى البعض فيه دليلاً ليس فقط على عدم الكفاءة الأميركية، ولكن أيضاً على التراجع؛ مع أن سقوط سايغون لم يؤدِّ إلى خسارة الغرب في الحرب الباردة. وعلى الرغم من كل عيوب أميركا – انقساماتها وديونها وبنيتها التحتية المتداعية – فإن العديد من جوانب قوتها سليمة. ونصيبها من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، يصل إلى 25٪، هو تقريباً ما كان عليه في التسعينات. وهي لاتزال بارزة من الناحيتين التكنولوجية والعسكرية. وعلى الرغم من أن الرأي العام قد تحول إلى الداخل، إلا أن مصالح الولايات المتحدة أصبحت عالمية أكثر مما كانت عليه خلال مرحلتها الانعزالية في الثلاثينات. وبوجود تسعة ملايين مواطن في الخارج، و39 مليون وظيفة مدعومة بالتجارة الخارجية، و33 تريليون دولار من الأصول الأجنبية، فإن لديها مصلحة قوية في عالم مفتوح.

تغيّرت السياسة الخارجية في عهد باراك أوباما، الذي حاول تنشيط «محور» آسيا، وتقليص الحروب في العراق وأفغانستان. وكان تحول دونالد ترامب إلى الصفقات المتفجرة والكارثية، على الرغم من أنه ساعد في إنهاء أوهام أميركا بشأن الصين. وبايدن مؤهل بشكل جيد لالتقاط التفاصيل، ولديه خبرة طويلة في الشؤون الخارجية، وهناك مستشارون يصوغون عقيدة بايدن، وأهدافها هي إنهاء الحروب إلى الأبد، وإكمال المحور آسيا، ومعالجة مجالات جديدة مثل الأمن السيبراني، وإعادة بناء التحالفات العالمية.

وتدعم مجلة «الإيكونومست» الكثير من هذه الأجندة، ليس أقلها التركيز على أولويات القرن الـ21 مثل تغير المناخ. وموقف الإدارة تجاه حقوق المرأة أفضل من موقف سابقتها، وقد يؤثر ذلك في الجغرافيا السياسية أكثر مما يدركه معظم الناس. ولكن عناصر مهمة في عقيدة بايدن غامضة بشكل مقلق. وأثار التخلي عن أفغانستان غضب الحلفاء الذين بالكاد تمت استشارتهم. ونهج المواجهة مع الصين قد يطمس التركيز على تغير المناخ. ومن بين ركائز عقيدة بايدن الإصرار على أن السياسة الخارجية يجب أن تخدم الطبقة الوسطى في أميركا، قائلاً: «كل إجراء نتخذه في سلوكنا في الخارج، يجب أن نأخذ في الاعتبار العائلات العاملة الأميركية».

شرط أساسي

التجارة والمناخ والصين هي اهتمامات محلية وأجنبية في الوقت نفسه، وهذا واضح: تعمل جميع البلدان لمصلحتها الذاتية على المدى الطويل، والقوة في الداخل شرط أساسي للقوة في الخارج. ومع ذلك، فإن الدافع لاتخاذ قرارات حول العالم لإرضاء الرأي العام المحلي يسبب بالفعل مشكلات. وفي أفغانستان، تم تحديد موعد نهائي للانسحاب (بحلول 11 سبتمبر) لإرضاء الناخبين في الداخل. وتجاهل قرار سحب جميع القوات حقيقة أن القوات الأميركية المتواضعة كان من الممكن أن تمنع «طالبان» من الاستيلاء على السلطة. وبخصوص «كوفيد-19»، أضاعت أميركا فرصة قيادة حملة تطعيم عالمية كانت ستكسبها الامتنان وحسن النية وتُظهر التفوق الأميركي. ويكمن الخطر في أن التحيز المحلي الذي ينتهجه بايدن، يمكن أن يجعل سياسته الخارجية أقل فاعلية.

وتحتاج أميركا إلى إيجاد طريقة جديدة للتعايش مع الصين، من خلال التنافس والتعاون في مجالات مختلفة. ومع ذلك، فإن سياسة بايدن تجاه الصين تشبه بشكل ملحوظ سياسة ترامب، مع مجموعة مخصصة من التعريفات المطبقة والخطاب حول مسابقة محصلتها صفر. وهو يعلم أن العداء للصين هو أحد الأشياء القليلة التي توحد الكونغرس والرأي العام، إذ ينظر 45٪ من الأميركيين إلى الصين باعتبارها العدو الأكبر لأميركا، بارتفاع من 14٪ في عام 2001.

ولاتزال الولايات المتحدة بحاجة إلى الاستعداد لاستخدام القوة العسكرية لحماية حقوق الإنسان في الخارج. ويبدو أن بايدن يستبعد ذلك. وربّما لاحظ طغاة العالم ذلك. ويهدف بايدن إلى إحياء التحالفات الأميركية، التي تضاعف نفوذها. ومع ذلك، فإن نزعته الحمائية تضر الحلفاء، وتُظهر إدارته القليل من الاهتمام بصفقة تجارية آسيوية شاملة من شأنها أن تواجه الصين. والسياسة الخارجية تسترشد بالأحداث بقدر ما تسترشد بالاستراتيجية: لقد تحرك جورج بوش الابن على أساس برنامج محافظ متعاطف، وليس بسبب حرب على الإرهاب. ويجب على بايدن أن يقدم رداً على رهانات عصيبة. ولكن لا ينبغي له أن يتخيل أن سياسة خارجية تابعة للسياسات المحلية المشحونة ستنشط مطالبة أميركا بقيادة العالم.

Read Previous

الأزمات الثلاثية على حدود الصين ستشكل هويتها العالمية – فنسنت ني

Read Next

بلغت نحو 2000 مركبة مصفّحة وطائرات متنوّعة.. هل تستفيد إيران من المعدات العسكرية التي خلّفها الجيش الأميركي في أفغانستان

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *