دور أساسي للمخابرات التركية في اعتقال نائب البغدادي بالعراق

 

أفادت وكالة ”رويترز“ للأنباء، مساء اليوم الثلاثاء، أن المخابرات التركية ساعدت العراق في اعتقال سامي جاسم مشرف المال في ”داعش“، ونائب زعيم التنظيم المتشدد السابق أبو بكر البغدادي.

 

ونقلت الوكالة عن 3 مصادر أمنية قولها إن ”القيادي بتنظيم داعش كان مختبئًا، شمال غرب سوريا“، في عملية تشير إلى تعاون أوثق ضد فلول التنظيم.

 

وقال مصدر أمني إقليمي كبير ومصدران أمنيان عراقيان إن ”جاسم كان في شمال غرب سوريا، وإن المخابرات التركية لعبت دورًا أساسًا في اعتقاله“.

 

 

وتحدثت المصادر شريطة عدم الكشف عن هويتها لأنها تتحدث عن عمليات سرية.

 

ورفض مسؤولون في الحكومتين العراقية والتركية التعليق على روايات المصادر عن اعتقال جاسم.

 

وكان رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، أعلن أمس الإثنين، اعتقال القيادي في تنظيم داعش سامي جاسم.

 

وقال الكاظمي، في تغريدة على موقع ”تويتر“، إنه ”في الوقت الذي كانت عيون أبطالنا في القوات الأمنية يقظة لحماية الانتخابات، كانت ذراعهم الأصيلة في جهاز المخابرات تنفذ واحدة من أصعب العمليات المخابراتية خارج الحدود“.

 

وأضاف أنه ”تم القبض على المدعو سامي جاسم، مشرف المال لتنظيم داعش، نائب المقبور أبو بكر البغدادي“.

 

وشن تنظيم ”داعش“ خلال الأسابيع الماضية، سلسلة هجمات مميتة على القوات العراقية، في محافظات: ديالى، والأنبار، وصلاح الدين، وشمال بغداد، وسط تحذيرات من قدرة التنظيم على تكرار سيناريو العام 2014، عندما سيطر على مساحات شاسعة من الأراضي العراقية.

 

ورغم توقف العمليات العسكرية ضد تنظيم ”داعش“ المتشدد، إلا أن القوات العراقية تعلن بين الحين والآخر اعتقال أفراد في التنظيم، يمتلكون صفات قيادية غالبًا، دون ذكر أسمائهم.

 

وبدأت قوات الأمن العراقية، منذ 20 كانون الثاني/يناير الماضي، عمليات عسكرية واسعة في البلاد، لملاحقة مسلحي ”داعش“، عقب تفجير انتحاري مزدوج في بغداد خلّف 32 قتيلًا و110 جرحى، وتبنى التنظيم المتطرف تنفيذه.

 

وتزايدت هجمات ”داعش“ بصورة لافتة خلال الأشهر القليلة الماضية، حيث تركزت في محافظات: صلاح الدين، وكركوك (شمالًا)، وديالى (شرقًا)، خاصة في المناطق الوعرة بين حدود تلك المحافظات المعروفة باسم ”مثلث الموت“

Read Previous

منظمة حقوقية ليبية: معاملة عنصرية للمهاجرين أمام مقر مفوضية الأمم المتحدة

Read Next

النساء يحصدن ثلث مقاعد البرلمان العراقي

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *