منظمة حقوقية ليبية: معاملة عنصرية للمهاجرين أمام مقر مفوضية الأمم المتحدة

قالت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في ليبيا  انها تلقت  تلقيها العديد من الشكاوى بخصوص المعاملة العنصرية والمهينة من قبل موظفي مفوضية الأمم المتّحدة السامية لشؤون اللاجئين UNHCR LIBYA للمهاجرين .

وقالت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا في بيان ان قسم شؤون الهجرة غير النظامية التابع لها تلقى  العديد الشكاوى جراء التمييز العنصري المتعلقة بالمعاملة المهينة والعنصرية يقوم بها موظفي المفوضية ، وعدم اهتمامهم بالمستضعفين والأطفال غير المصحوبين حتى قبل حدوث الاعتصام القائم حالياً أمام أبوابها في العاصمة طرابلس.

وأشارت إلى متابعتها، بقلق بالغ، تكدس إعداد كبيره من المهاجرين غير النظاميين وطالبي اللجوء من بينهم نساء وأطفال ومرضي ومصابين وعجزة أمام مقر المفوضية بمدينة طرابلس، في اعتصام لطلب المساعدة الإنسانية والطبية وكذلك المساعدة في المغادرة من ليبيا .

وقالت اللجنة انه ليس من المقبول ترك هولاء المهاجرين وطالبي اللجوء المستضعفين على قارعة الطريق ، وهم في أمس الحاجة الملحة لتقديم المساعدات الإنسانية والطبية لهم ، في مشهد مهين لكرامتهم وادميتهم الإنسانية ويتنافى مع القيم الإنسانية والأعراف والمواثيق الدولية، وتنصل من جانب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في ليبيا من مسؤولياتها القانونية والإنسانية إتجاه المهاجرين وطالبي اللجوء المسجلين لديها.

وطالبت بعثة مفوضية الأمم المتّحدة لشؤون اللاجئين في ليبيا ، بتحمل مسؤولياتها القانونية والإنسانية إتجاه معاناة المهاجرين وطالبي اللجوء المسجلين لديها وخاصة منهم الفئات المستضعفة الأطفال والنساء والمرضي ، والعمل بشكل فورى على توفير الرعاية الصحية والطبية والمساعدات الإنسانية والأساسية لهم .

كما طالبت  مكتب المُفتّش العام بالأمم المتّحدة، بفتح تحقيقات جاد في تجاوزات ومخالفات بعثة مفوضية الأمم المتّحدة السامية لشؤون اللاجئين في ليبيا واخفاق البعثة في أداء مهامها وواجبها المناطة بها إتجاه المهاجرين وطالبي اللجوء المتواجدين في ليبيا .

ودعت اللجنة أيضاً  رئيس حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة، ووزارة الداخلية بحكومة الوحدة الوطنية المؤقتة ، للإسراع في إستئناف رحلات  العودة الطوعية والاجلاء الإنساني للمهاجرين وتسهيل إجلاء المهاجرين وطالبي اللجوء.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي صورة من الاعتصام  التقطتها مصورة وكالة اسوشيتدبرس الأمريكية، ظهرت فيها سيدة من الجنسية الأفريقية حامل، وهي تشارك في الاعتصام مع عبارة: هل سوف تضع مولودها امام أبواب المفوضية ؟.

Read Previous

ستّةُ أسئلةٍ لا تسألْها لأحد

Read Next

دور أساسي للمخابرات التركية في اعتقال نائب البغدادي بالعراق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *