توفي بعدها.. رحمة حسن: طلبت أموالي من منتج لعلاج والدي فرفض

أوضحت الفنانة رحمة حسن أنها طلبت من المنتج هاني أسامة أن يُعطيها الباقي من أجرها في مسلسل “سابع جار”، لكنه رفض، لافتةً إلى أنّها طالبت بحقها عندما تعرّض والدها إلى وعكة صحية شديدة قبل وفاته.

وكشفت أنّها أخبرته بما تمرّ به من ظروف، ورغم ذلك رفض، وبعد يومين، فُجعت بوفاة والدها، مؤكّدةً أنّها لن تتنازل عن حقها، ولن تنسى له هذا الموقف على الإطلاق.

وكتبت، عبر “إنستغرام”، قائلة: “للعلم هذا الوقت كان بابا تعبان وفي المستشفى، وهاني أسامة كان عارف، وقلت له إني محتاجة الفلوس أرجوك، ورفض بعدها أن يعطيني أي فلوس من باقي أجري، ولم يكن يرد على رسائل أو مكالمات مني، وللأسف بابا توفي بعدها بكام يوم”.

وأضافت: “ومن ساعتها وأنا تعبانة، ولست ناسية ما فعله معي، وكان صعباً عليّ أن أطلب ثانية من الدكتور أشرف زكي أن يتدخّل، لأن هاني لا يستجيب أصلاً، وأنا كنت قد تعبت من كثرة ما بطلب حقي وهو يتهرّب، ولكن بين كل فترة والثانية كنت أبعث له رسالة أو أكلمه، وأيضاً ما فيش حاجة”.

وتابعت: “كل ده بمنتهى الذوق والاحترام، والرسائل موجودة معي من 2018، كله على التلفون، وطبعاً الوقت بيعدي، وأنا ليس عندي شغل ولا دخل، وتعبت وبعثت له ثانية من كام يوم وقلت له، وبرضو مافيش حاجة”.

وقالت رحمة إن لها أكثر من 40 ألف جنيه، والمنتج يعلم بذلك لكنه لا يعطيها حقوقها، موضحة: “العقد الخاص بي موجود معي، ومخصوم منه الضرائب، التي دائماً أدفعها عن أي عمل أشارك فيه من زمان، العقد بتاعي على مسلسل 60 حلقة، هاني صوّر وأذاع 67 حلقة، يعني لي كذلك 7 حلقات ليسوا موجودين في عقدي، ولم آخذ عليهم كذلك أي أجر، ولم أطالب بهم أصلاً، لكن هو عارف”.

وأكملت: “الفكرة أن هناك أكثر من شخص في الشغل، لست أنا فقط، عندهم الموقف نفسه مع هاني، ويمكن بفلوس أكثر بكثير، وفي الموضوع نفسه، والنقابات والقضية وما إلى ذلك”.

وعن رفضها تدخل أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية، قالت: “أما بخصوص أنّ الدكتور أشرف طلب مني أن أذهب إليه في النقابة حتى نتكلم في الموضوع؛ أنا قلت له إني لا أريد أن أتعبه أكثر من ذلك معي، خصوصاً أنني لست نقابية، وأعمل بتصاريح، ولا أريد أن أضيّع وقته، خصوصاً أنه ساعدني قبل ذلك، وأيضاً لأني عارفة أن هاني لا يستجيب لأنه منتج وتابع لنقابة أخرى، وكنت عارفة أنّ الدكتور أشرف كلمه قبل ذلك في موضوع الفلوس ولم يحدث شيء، يعني لو كان يريد أن يدفع كان دفع من زمان، والمسلسل تمت إذاعته وانتهى، وهاني عمل بعده كذا عمل، وأنا قلت للدكتور أشرف، إني لن أستطيع المجيء لأني تعبانة، ولن أحذف البوست حتى أحصل على فلوسي، لأنني أحاول الحصول على حقي من 3 سنين، ولا أعرف”.

Read Previous

البرلمان العراقي الجديد.. 97 امرأة

Read Next

سابقة فلكية: موجات راديو قادمة من كوكب خارج المجموعة الشمسية

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *