حراك الجيل الجديد يدعو إلى (صفحة جديدة) في إقليم كردستان العراق

أعلن “حراك الجيل الجديد” المعارض في إقليم كردستان العراق، عدم مشاركته في تشكيلة الحكومة العراقية المقبلة، طارحاً مشروعاً لترتيب البيت الكردي في سياق فتح “صفحة جديدة”.

وقال الحراك الحائز تسعة مقاعد برلمانية في الانتخابات الأخيرة إن مشروعه “يتضمن نقاطاً عدة تهدف إلى تقوية دور الكرد داخل الإقليم وفي بغداد والخارج”، معتبراً أن “نقاط المشروع شرط لوحدة الصف وترتيب البيت الكردستاني من خلال اجراء تغييرات داخل اقليم كردستان”.

وأضاف ان “حراك الجيل الجديد لن يشارك في تشكيلة الحكومة العراقية المقبلة ولا يريد أي مناصب أو وزارات”، مؤكداً “ضرورة تحديد موعد لإجراء انتخابات برلمان اقليم كردستان ومجلس المحافظات لانتخاب ممثلين حقيقيين للشعب، وأن يكون البرلمان الكردستاني المقبل جامعا لكافة الأطراف”.

وطالب بـ”تشكيل مفوضية جديدة للانتخابات في الاقليم تضم شخصيات مستقلة ومهنية بعيدة عن المحاصصة الحزبية، داعياً في الوقت نفسه الى إلغاء مجلس القضاء في الإقليم وانتخاب مجلس جديد يضم عدداً من القضاة المتمكنين بعيداً عن المحاصصة الحزبية”.

وشدد الحراك على “ضرورة الافراج عن جميع المعتقلين السياسيين والنشطاء والصحافيين وفتح صحفة جديدة”.

وطالب بـ”تشكيل لجنة تمثل القوى الكردستانية الفائزة في الانتخابات للذهاب الى بغداد، وعدم التباحث بشأن المناصب والوزارات للأحزاب الكردية في بداية الأمر، وأن يطالب الوفد بالاتفاق في شأن تطبيق المادة 140 الدستورية وتعيين محافظ كردي لكركوك، وحل مشكلة البيشمركة ومستحقاتهم وامتيازاتهم أسوة بالجيش العراقي، وتثبيت موازنة اقليم كردستان بشكل دائم لطمأنة المواطنين الكرد والموظفين”.

يذكر أن “حراك الجيل الجديد” بقيادة شاسوار عبد الواحد هو حزب ناشئ معارض بشدة لنفوذ الحزبين الرئيسيين في إقليم كردستان العراق، “الديموقراطي الكردستاني” و”الاتحاد الوطني الكردستاني”.

وكان وفد رفيع من الحزب الديموقراطي الكردستاني وصل، اليوم الاثنين، إلى مدينة السليمانية للتباحث مع القوى الرئيسية في ما يخص مرحلة ما بعد الانتخابات التشريعية في العراق.

وحلّ الحزب الديموقراطي الكردستاني أولاً على مستوى إقليم كوردستان في نتائج الانتخابات العراقية، بـ33 مقعداً، تلاه الاتحاد الوطني بـ16 مقعداً.

وافادت وكالة “شفق” الكردية أن وفد الديموقراطي يرأسه سكرتير المكتب السياسي للحزب الديموقراطي الكردستاني فاضل ميراني، وتضمن كل من عارف طيفور ودلشاد شهاب ومحمود محمد.

واجتمع الوفد فور وصوله مع رئيس حزب الاتحاد الوطني بافيل طالباني وأعضاء من المكتب السياسي.

واضافت الوكالة إن الزيارة تأتي للتباحث حول تشكيل تكتل كردي موحد للتباحث مع القوى العراقية حول تشكيل الحكومة الجديدة ببغداد.

Read Previous

شهادة من الداخل: لماذا سقطت أفغانستان؟ – أجمل أحمدي

Read Next

الشيخة موزا: لهذا السبب تم اختيار شجرة السدرة شعارا لمؤسسة قطر

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *