بعد 6 أشهر في السّجن في ميانمار.. الصّحافي داني فنستر حر ومع عائلته

التقى الصحافي الأميركي داني فنستر أقاربه  في مطار جون كنيدي بنيويورك بعد إطلاق سراحه والعفو عنه في ميانمار، حيث أمضى ستة أشهر في السجن وحكم عليه بالسجن 11 عاماً، لا سيما بتهمة التحريض على الفتنة.

وبدا فنستر هزيلا ومبتسما، مرتديا الملابس التي كان يرتديها الاثنين خلال توقف في الدوحة إلى جانب الدبلوماسي والسياسي الأميركي السابق بيل ريتشاردسون الذي عمل من أجل إطلاق سراحه.

واعتبر الصحافي البالغ من العمر 37 عاما أنه “لا يصدق” بأنه عاد إلى الولايات المتحدة.

وقال أمام عدد من الصحافيين في صالة الوصول بمطار نيويورك: “لقد كانت فترة انتظار طويلة، إنها لحظة تخيلتها منذ فترة طويلة وتتخطى كل توقعاتي”.

وكان فنستر يعمل في صحيفة “فرونتير ميانمار”، وهي من أبرز وسائل الإعلام المستقلة في البلاد منذ نحو عام، واعتقل أثناء محاولته مغادرة البلاد في أيار (مايو) الماضي.

ومذاك هو معتقل في سجن إنسين السيئ السمعة في رانغون إلى جانب العديد من السجناء السياسيين.

والاسبوع الماضي حكم على الصحافي بالسجن 11 عاما بتهم التحريض على الفتنة، وتشكيل جمعيات غير قانونية وانتهاك قانون الهجرة.

وأُفرج عنه الاثنين، وكان من المفترض أن يمثل أمام محكمة، اليوم الثلثاء، حيث كان من المحتمل أن تصدر بحقه عقوبة بالسجن المؤبد بتهمتي الإرهاب والتحريض على الفتنة.

لكن النظام في ميانمار قال في بيان إنه تم العفو عنه “لأسباب إنسانية”، بعد مفاوضات مع بيل ريتشاردسون ومبعوثين يابانيين.

Read Previous

أزمات أوروبا الجديدة – د. ماجد الأنصاري

Read Next

آرهاب من نوع آخر.. الجوع يقتل عشرات الأطفال في إثيوبيا

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *