حزب سوداني يدعو لإلغاء الطوارئ وإطلاق سراح المعتقلين

دعا حزب “المؤتمر الشعبي” بالسودان، إلى إلغاء حالة الطوارئ وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين بالبلاد.

جاء ذلك وفق بيان صادر عن كمال عمر، الأمين السياسي للحزب (أسسه المفكر الإسلامي الراحل حسن الترابي).

وطالب عمر بـ”إلغاء حالة الطواري، وقيام المحكمة الدستورية، وإطلاق سراح المعتقلين والمحبوسين سياسيًا”.

وأدان الأمين السياسي بشدة “الاعتداء على ندوة سياسية نظمتها قوى إعلان الحرية والتغيير مساء الجمعة”، معتبرا تلك الأفعال “تهديدا لسلمية العمل السياسي وحرية التعبير”.

ومساء الجمعة، أطلق مجهولون قنابل غاز مسيل للدموع، على ندوة نظمتها قوى إعلان الحرية والتغيير (الائتلاف الحاكم سابقا) بمنطقة “شمبات” شمالي الخرطوم.

وعلى مدى يومي الخميس والجمعة، شارك عشرات السودانيين في مظاهرات ليلية بعدد من أحياء الخرطوم، للمطالبة بحكم مدني ورفض “الانقلاب العسكري”.

ومنذ 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشهد السودان احتجاجات رفضا لإجراءات استثنائية، تضمنت إعلان حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين وعزل رئيس الحكومة عبد الله حمدوك، واعتقال قيادات حزبية ومسؤولين، ضمن إجراءات وصفتها قوى سياسية بأنها “انقلاب عسكري”.

وفي 21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وقع قائد الجيش عبدالفتاح البرهان، وحمدوك اتفاقا سياسيا يتضمن عودة الأخير لمنصبه، وتشكيل حكومة كفاءات، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وتعهد الطرفين بالعمل سويا لاستكمال المسار الديمقراطي.

إلا أن قوى سياسية ومدنية عبرت عن رفضها للاتفاق باعتباره “محاولة لشرعنة الانقلاب”، متعهدة بمواصلة الاحتجاجات حتى تحقيق الحكم المدني الكامل.

Read Previous

لندن تعلن “حالة طوارئ” لمواجهة أوميكرون

Read Next

الحصيري عبد الأمير – سامي مهدي

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *