نقل ناشط سياسي تونسي معارض مضرب عن الطعام للمستشفى

أعلنت مبادرة “مواطنون ضدّ الانقلاب” في تونس، عن نقل زهير إسماعيل، أحد نشطائها المضربين عن الطعام منذ 10 أيام، إلى المستشفى؛ بسبب تدهور صحته.

جاء ذلك في مقطع مصور على الصفحة الرسمية للمبادرة بموقع “فيسبوك” يظهر نقل إسماعيل إلى مستشفى بالعاصمة، دون تفاصيل إضافية.

وفي تصريح للأناضول، قال عضو مبادرة “مواطنون ضدّ الانقلاب” جوهر بن مبارك، إن زهير إسماعيل أصيب بنوبة كلوية شديدة، اضطر على أثرها للانتقال إلى المستشفى.

وأضاف: “باقي المضربين عن الطعام يعانون تدهورًا في حالتهم الصّحية بعد مُضي 10 أيام على بدء الإضراب، لكن جميعهم يرفضون إنهاء احتجاجهم، دون تحقيق مطالبهم”.

وزهير إسماعيل، ناشط ومحلل سياسي، شغل منصب مستشار الرئيس الأسبق المنصف المرزوقي (2011- 2014).

وبدأ عدد من نشطاء المبادرة في 23 ديسمبر/ كانون الأول الماضي إضرابا عن الطعام احتجاجا على ما يصفونه بـ”الحكم الفردي” و”إخماد أصوات المعارضين” في البلاد.‎

و”مواطنون ضد الانقلاب” مبادرة شعبية قدمت مقترح خارطة طريق لإنهاء الأزمة السّياسية في تونس، تتضمن إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة في النّصف الثّاني من 2022‎.

ومنذ 25 يوليو/تموز الماضي، تشهد تونس أزمة سياسية حادّة عقب اتخاذ إجراءات استثنائية أبرزها تجميد اختصاصات البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه، وإلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وإقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي وتشكيل أخرى جديدة.

وترفض غالبية القوى السّياسية بالبلاد تلك القرارات، وتعتبرها “انقلابًا على الدّستور”، بينما تؤيدها قوى أخرى ترى فيها “تصحيحًا لمسار ثورة 2011″، التي أطاحت بالرّئيس آنذاك زين العابدين بن علي.

Read Previous

تحديات متجددة أمام لبنان 2022 والفراغ الرئاسي متوقَّع

Read Next

ليبيا.. انتخابات بلا مصالحة قفز نحو المجهول

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *