المرصد العراقي لحقوق الإنسان يطالب البرلمان بأربعة تشريعات

طالب “المرصد العراقي لحقوق الإنسان” مجلس النواب الجديد بإعطاء أولوية للتشريعات المتعلقة بحقوق الإنسان وحمايتها، وإبعاد الأفكار المسبقة التي تشيطنها وتمنع تشريعها.

وذكر المرصد في بيان صحافي، أن أمام مجلس النواب الجديد الذي انتخب في العاشر من تشرين الأول (أكتوبر) 2021، “مسؤولية كبيرة لتلافي أخطاء الدورات السابقة ومساعي بعض الأعضاء في منع تشريع القوانين المتعلقة بحقوق الإنسان”.

وحدّد البيان “أربعة (اقتراحات) قوانين مهمة على مجلس النواب إيلاء الاهتمام بها وإعطائها أولوية في التشريع، وخصوصاً أن مسوداتها مكتوبة قبل سنوات، رغم وجود خلافات على بعض فقراتها”.

والقوانين الأربعة هي: حقوق الطفل، مناهضة العنف الأسري، حق الحصول على المعلومة، حرية التعبير عن الرأي والتظاهر السلمي.

ولفت المرصد إلى أن “هذه القوانين الأربعة تمثل أساساً تشريعياً لحماية حقوق الإنسان في العراق، خاصة في ظل تفاقم ظاهرة التعنيف الأسري وعمالة الأطفال وعدم توافر بيئة مناسبة لحياتهم. كما أن هناك حاجة قصوى لتشريع قانون حق الحصول على المعلومة الذي يُعزز دور الصحافة في البلاد، ويعطي مؤشراً إلى وجود نظام ديموقراطي يتيح للعامة، والصحافيين خاصة الوصول إلى ما يحتاجون من معلومات”.

حرية التعبير

وأضاف أنه “في ظل استمرار الاحتجاجات وإن كانت بشكل متقطع، وارتفاع حدة الانتقاد الموجه إلى السلطات والأحزاب السياسية بسبب الفساد وسوء الخدمات، فإن الحاجة تحتم تشريع قانون حرية التعبير عن الرأي والتظاهر السلمي. لطالما استخدمت السلطات التنفيذية غياب هذا القانون لاعتقال النشطاء والمشاركين في الاحتجاجات”.

وقال المرصد “إن تشريع هذه القوانين لا يتعارض مع أي مبادئ دينية أو مذهبية أو قومية أو عرقية مثلما يروج بعض أعضاء البرلمان في الدورات السابقة، بل سيُساعد على تنظيم الحياة وحماية الإنسان، خاصة النساء والأطفال، فهم يصنفون ضمن الفئات الهشة الأكثر عرضة للخطر دائماً”.

وأكد أنه “لا يُمكن تبرير عدم تشريع هذه القوانين، خاصة مع وجود عدد من أعضاء البرلمان الجديد الذين يرفعون شعار الدفاع عن الحريات والسعي باتجاه إيجاد تشريعات تنظم الحياة وتحمي حقوق الإنسان”.

وختم “إن المرصد العراقي لحقوق الإنسان، يؤكد أهمية تشريع هذه القوانين بما يحمي حقوق الإنسان، وبما لا يتعارض مع ما كفله الدستور العراقي، وكذلك مبادئ حقوق الإنسان والإعلان العالمي لحقوق الإنسان”.

Read Previous

شكوى من عائلة إيرانيّة ضد مسؤولين على خلفيّة إسقاط الطائرة الأوكرانية

Read Next

بياض الثلج أم الملكة الشريرة.. الجمهور يتفاعل مع صورة أديل

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.