منتدى شباب العالم يناقش أزمات الواقع ما بعد كورونا

كتبت: هبة ياسين

واحد من الأسباب الرئيسة لانطلاق النسخة الأولى من منتدى شباب العالم في مدينة شرم الشيخ في عام 2017، وقبله مؤتمر الشباب في نسخته المحلية عام 2016، هو منح المدينة السياحية الواقعة على ساحل البحر الأحمر قبلة حياة بعد ركودٍ سياحيّ سبّبه حادث سقوط طائرة روسية.

ولكن هذا العام، استعادت المدينة حيويتها وروادها من السيّاح أيضاً، ليتزامن انعقاد النسخة الرابعة للمنتدى مع حالة انتعاشٍ سياحيّ تشهدها المدينة السياحية التي عانت خلال السنوات القليلة الماضية.

تستمر نشاطات النسخة الرابعة من منتدى شباب العالم، (10- 13 كانون الثاني/ يناير) برعاية وحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، وينعقد هذا العام بعد إرجائه العام الماضي بسبب جائحة كورونا، حيث انعقد على مدار ثلاث نسخ سابقة خلال الأعوام 2017، 2018، 2019، ويحمل هذا العام شعار “العودة معاً”، بمشاركة الشباب من أكثر من 190 دولة بمختلف قارات العالم.

وأكد الرئيس السيسي خلال كلمته في حفلة افتتاح المنتدى أنه يعدّ منصة حوار وتواصل بين الشباب وأداة لتبادل الرؤي بين كل شباب العالم؛ بخاصة في تلك اللحظة الفارقة من التاريخ الإنساني، والتي تحتّم علينا أن ندرك أهمية الحوار وإدارة الاختلاف في ما بيننا، وضرورة تشكيل حالة من اليقين والإيمان بأن حكمة الخالق في هذا الكون أن نكون مختلفين من دون تمييز في هذا الاختلاف، مضيفاً أن ليس للإنسانية من سبيل لتجاوز تحديات بقائها وأزماتها الراهنة سوى إخلاص النيّات وإنهاء الصراعات وإدارة الاختلاف والعمل المشترك من أجل الإنسانية والسلام.

واقع ما بعد كورونا

تحفل أجندة “المنتدى” بعدد من القضايا الملحة تتواكب مع الواقع الجديد الذي خلفته جائحة كورونا، وتأثيرها في حياة ملايين البشر، وتنطلق المواضيع كلّها من المحاور الثلاثة الأساسية للمنتدى، وهي “السلام والإبداع والتنمية”.

يتيح المنتدى فرصة أمام شباب العالم للتعبير عن آرائهم والخروج بمبادرات ومقترحات في حضور نخبة من رؤساء وقادة العالم والشخصيات المؤثرة. كما منح المنتدى هذا العام شباب العالم فرصة المشاركة في الجلسة الافتتاحية من خلال الحضور الفعلي أو الحضور من بعد بالنظام الافتراضي.

ضيوف من العالم

ضمّ المنتدى عدداً وفيراً من الشخصيات الدولية الذين شاركوا في المنتدى كحضور أو متحدثين، حيث تحدث في الجلسة الافتتاحية بكلمة عبر الفيديو “كونفرانس” الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الذي حثّ الشباب على تجديد الأفكار والوصول إلى حلول لبناء مستقبل العالم، كما حث قادة العالم على ضرورة الاستماع لهم.

جاءت الجلسة العامّة الرئيسة والافتتاحية بعنوان “جائحة كورونا: إنذار للإنسانية وأمل جديد”، وشارك فيها لفيف من رؤساء الدول والقادة ورؤساء الحكومات. بينهم رؤساء مالطا، ورومانيا، وكولومبيا، وزامبيا، وشما المزروعي وزيرة الدولة لشؤون الشباب في دولة الإمارات، وميغيل أنخيل موراتينوس السكرتير العام للأمم المتحدة والممثل السامي للأمم المتحدة للتحالف من أجل الحضارات.

وناقشت الجلسة تداعيات الجائحة عالمياً، بحيث شملت تعطّل قطاعات كاملة خلال العامين الماضيين في عددٍ من الدول التي تعرّضت لإغلاقٍ كامل، هذا بخلاف قطاعات كاملة توقفت تماماً عن العمل مثل النقل والطيران والسياحة، وخسائر العالم تجاوزت مئات الملايين، وتأثر قطاعي الصحة والاقتصاد، وتأثيرها في الحياة اليومية للشباب.

ومن جانبه، وجّه ميغيل أنخيل موراتينوس، وكيل السكرتير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتحالف من أجل الحضارات، الشكر للرئيس السيسي على دعوته للمشاركة في النسخة الرابعة من منتدى شباب العالم، قائلاً: “إنّ المنتدى فرصة ذهبية واستثنائية للحوار”، وألقى الضوء على أهمية التعايش بين مختلف الأديان والحوارات والثقافات من أجل مستقبل الإنسانية معاً. وهو ما يوفره المنتدى.

وشارك أيضاً رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، مؤكداً أن “المنظمة لا تدخر جهداً لدعم الشباب باعتبارهم جزءاً لا يتجزأ من المنظومة العالمية”، وتابع حديثه معرباً عن أمله في أن يكون عام 2022 عاماً تشهد فيه الجائحة نهايتها.

كما أكد رئيس مجموعة البنك الدولي، ديفيد مالباس، خلال كلمته الافتراضية أنّ “لدى العالم قدراً هائلاً من التحديات التي يلعب الشباب دوراً مهماً في التعامل معها، وبخاصة ما يتعلق بالقضاء على الفقر وتعزيز التنمية”.

وشارك جون كيري، المبعوث الخاص للرئيس الأميركي لشؤون المناخ ووزير الخارجية الأميركي الأسبق من خلال كلمة ألقاها عبر الفيديو كونفرانس، متحدثاً في الجلسة النقاشية “الطريق من غلاسكو إلى شرم الشيخ لمواجهة التغيرات المناخية”، والتي كانت واحدة من بين أهم جلسات المنتدى، وناقشت ميثاق غلاسكو للمناخ واستعرضت نقاط القوة والضعف به من منظور الدول الأفريقية، إضافة إلى أبرز المخاطر البيئية والمناخية الحالية والمستقبلية وتأثيرها في دول القارة الأفريقية ومنطقة المتوسط.

وعبّر كيري من خلال المنصة التفاعلية الجديدة للمنتدى عن سعادته بالمشاركة في منتدى شباب العالم، وأضاف أن “لدينا حوالي 8 سنوات قادمة يجب أن نتخذ خلالها قرارات سليمة لتجنب العديد من العواقب الوخيمة الناتجة من أزمة المناخ، مؤكداً ضرورة التزام الدول والحكومات بتحقيق ذلك التحول وأنها ستحتاج إلى استثمار تريليونات من الدولارات واللوائح الجيدة والشفافية وقواعد البيانات السليمة لمساعدتنا لتحقيق الأهداف المرجوة”.

وشارك بيل واير مراسل شبكة CNN الأميركية، تجربته مع الحضور، حول التغيرات المناخية مثل الحرائق والأعاصير وذوبان الجليد في القطب الشمالي، هذا بالإضافة إلى زيارته إلى مختلف بقاع العالم التي لاحظ من خلالها الكثير من الكوارث الطبيعية التي خلّفها التغير المناخي.

محاكاة مجلس حقوق الإنسان الدولي التابع لمنظمة الأمم المتحدة

كما تضمنت فعاليات المنتدى، نموذج محاكاة مجلس حقوق الإنسان الدولي التابع لمنظمة الأمم المتحدة “UNHRC”، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث شارك مجموعة شباب من مختلف الجنسيات في نموذج المحاكاة، من خلال جلسة خاصة بعنوان “تداعيات جائحة كورونا على التمتع بحقوق الإنسان”، حيث تستهدف المحاكاة هذا العام الوصول إلى مجموعة من التوصيات المُقدمة من المشاركين في منتدى شباب العالم على مرأى ومسمع من العالم أجمع، وشارك في المحاكاة هذا العام 115 شاباً من مختلف الجنسيات لتمثيل 47 دولة أعضاء مجلس حقوق الإنسان الدولي التابع لمنظمة الأمم المتحدة.

حضور بارز لبطلة كاسا دي بابل

وكان من أبرز حضور المهرجان هي الفنانة الإسبانية إيتيزار إيتونو، بطلة مسلسل (La Casa de Papel) الشهير، التي ألقت كلمة خلال حفل الافتتاح وعبرت عن سعادتها بحضور المنتدى والتواجد وسط شبابٍ العالم المختلف، مشيرةً إلى أن زيارتها تُعد الثانية بعد زيارتها الأولى عام 1998، وأثنت الممثلة الإسبانية على مصر قائلةً: “هذه أرض لا يمكن أن تصدق ما بها من تراث تاريخي… أنا أرسل لكم تحيات زملائي في فريق عمل المسلسل الذي كان سبب شهرتي، لقد حظي المسلسل بنجاح بفضلكم”.

 مسرحية “كنا واحد”

ومن بين الأنشطة المتنوعة للمنتدى هناك “مسرح شباب العالم” الذي يعد نقطة التقاء أسسها الشباب من أجل الشباب؛ تجمع الفنانين الواعدين من جميع أنحاء العالم لتقديم مواهبهم والتعبير عن ثقافاتهم عبر مجموعة متنوعة من الأنشطة الثقافية والفنية.

وانطلق مسرح شباب العالم في نسخته الأولى بمنتدى شباب العالم لعام 2018 وحقق نجاحاً غير مسبوق ما دفع بإدارة المنتدى بتكرار التجربة في النسخة الثانية من مسرح شباب العالم عام 2019، وعلى مدار عامين ضم مسرح شباب العالم 300 موهبة من 27 جنسية مختلفة وقدم 44 عرضاً، كما استضاف المسرح أكثر من 127 جنسية، وقد تقرر عقده في نسخته الثالثة لعام 2021، حيث يعد مسرح شباب العالم بمثابة منصة إبداعية لشباب العالم لعرض أفكارهم وقضاياهم ومناقشة مشكلاتهم وخلق مساحة من التفاعل وعرض الحلول من خلال العروض الفنية والثقافية.

وضمت عروض مسرح شباب العالم هذا العام مسرحية “كنا واحد”، حيث يقود العرض المخرج المصري خالد جلال، بمشاركة فريق يضم فنانين شباباً مصريين، إضافة إلى فنانين متعددي الجنسية من الولايات المتحدة الأميركية، والسويد، وروسيا، والبرازيل، وتونس، والمغرب، ومالاوي، وطاجيكستان، والبرتغال، وصربيا، وبيرو، واندونيسيا، واليمن  وتستعرض قصة العرض المسرحي الحالة التي آلت إليها الإنسانية، حيث شوهت الأحداث المتلاحقة والحروب الفطرة الأصلية للإنسانية المحبة للسلام.

وفي مواجهة “المجهول الجديد” الذي يمثل تحدياً عالمياً يطرح مقدمو العرض تساؤلاً مفاده “هل ستنتصر الإنسانية على الخلافات والصراعات العالمية أم لا”؟

ويحمل مسرح شباب العالم شعار “الفنون لإحياء الإنسانية”، حيث تُقدم العديد من العروض الحصرية والجديدة من مختلف دول العالم.

عن منتدى شباب العالم

منتدى شباب العالم هو حدث سنوي عالمي يقام بمدينة شرم الشيخ في جنوب سيناء، تحت رعاية رئيس الجمهورية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي. وقد انطلق المنتدى عبر ثلاث نسخ في الأعوام الماضية 2017 و2018 و2019.

ويهدف المنتدى إلى جمع شباب العالم من أجل تعزيز الحوار ومناقشة قضايا التنمية، وإرسال رسالة سلام وازدهار من مصر إلى العالم. وقد اعتمدت لجنة التنمية الاجتماعية التابعة للأمم المتحدة، النسخ الثلاث السابقة من منتدى شباب العالم في مصر، كمنصة دولية لمناقشة قضايا الشباب.

وكانت إدارة المنتدى تلقت أكثر من 500 ألف طلب تسجيل من شباب العالم للحضور والمشاركة في المنتدى من مختلف القارات بالترتيب الآتي؛ أفريقيا، أوروبا، آسيا، أميركا الشمالية، أميركا الجنوبية.

ويتم اختيار الشباب المشارك وفقاً لمجموعة من المعايير لاختيار الشخصيات المؤثرة والشباب الواعد من جميع أنحاء العالم، والتي تتضمن اختيار القيادات الشابة ممن يتمتعون بالخبرات الشخصية والمهنية والتعليمية التي تتعلق بالمواضيع التي يناقشها المنتدى، وكذلك الشباب من أصحاب الطموح والشغف الحقيقي لحل المشكلات العالمية وابتكار المبادرات لغد أفضل.

Read Previous

باحثون: الإنسان ظهر على الأرض في وقت أقدم ممّا كان يُعتقد

Read Next

مشهد لا مثيل له في العالم.. أولاد (مسافر يطا) يذهبون إلى المدرسة بمرافقة مسلحة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.