جونسون يعتذر من الملكة إليزابيث عن حفلات جرت عشية جنازة زوجها

اعتذر مكتب رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، للملكة إليزابيث الثانية بعد فضيحة الحفلات التي أقيمت في داونينغ ستريت عشية جنازة زوجها الأمير فيليب، فيما كانت البلاد تخضع لتدابير إغلاق، كما أعلن ناطق اليوم الجمعة.

 

وقال ناطق باسم زعيم حزب المحافظين: ”من المؤسف جدا أن يحدث ذلك في وقت حداد وطني، وقد اعتذر 10 داونينغ ستريت للقصر“.

 

وقدمت هذه الاعتذارات عبر القنوات الرسمية.

 

وكانت صحيفة ”ذي تليغراف“، قد أفادت أمس الخميس، أن موظفين يعملون في مكتب رئيس الوزراء البريطاني في ”10 داونينغ ستريت“ أقاموا حفلة في خضم تدابير الإغلاق العام التي كانت مفروضة للوقاية من جائحة كوفيد-19، عشية جنازة الأمير فيليب.

 

وقالت الصحيفة المحافظة إن مستشارين لجونسون وموظفين في مكتبه أقاموا هذا الحفل الوداعي بمناسبة مغادرة عضوين من فريق جونسون، هما مدير الإعلام، جيمس سلاك، وأحد المصورين الشخصيين لرئيس الوزراء.

 

ويأتي نشر هذه المعلومات في الوقت الذي يصارع فيه جونسون للبقاء في منصبه، بعدما تصاعدت الأصوات المطالبة باستقالته، حتى من داخل حزبه الحاكم، وذلك بعد إقراره بحضور حفل أقيم في حدائق داونينغ ستريت في غمرة تدابير الإغلاق العام.

 

وبحسب صحيفة ”ذي تليغراف“، فقد أقيمت الحفلة الوداعية في داونينغ ستريت عشية جنازة الأمير فيليب، زوج الملكة إليزابيث الثانية.

 

وأصبحت صورة الملكة أثناء جنازة زوجها وهي جالسة بمفردها في الصف الأمامي في الكنيسة بسبب القيود المرتبطة بكوفيد-19 رمزا لقسوة تدابير الإغلاق العام التي اتخذت في بريطانيا لمواجهة الجائحة.

 

وكان دوق إدنبره، الأمير فيليب، قد توفي يوم التاسع من نيسان/أبريل 2021 عن عمر بلغ 99 عاما في قلعة وندسور، وفقدت الملكة بذلك على حد تعبيرها ”قوتها“ و“سندها“ الذي ظل منذ تتويج إليزابيث الثانية عام 1952 في الخلف مؤيدا لها

Read Previous

ندوة نقدية تقرأ كتاب حارس الحكايات.. النقاد الأردنيون تكّرم فيصل درّاج

Read Next

العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرة الفاعوري

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *